۲۶ مهر ۱۴۰۰ |۱۱ ربیع‌الاول ۱۴۴۳ | Oct 18, 2021
العتبةُ العبّاسية المقدّسة تُعلن الحداد وأروقتُها تلبس رداءَ العزاء

وكالة الحوزة - عمّت مظاهرُ الحزن على أروقة وجدران العتبة العبّاسية المقدّسة، معلنةً الحداد بذكرى استشهاد وليّ الله وصفيِّهِ الإمام الحادي عشر والد الإمام المنتظر، سيّدنا ومولانا الحسن بن علي الزكيّ العسكريّ (صلواتُ الله وسلامه عليه وعلى آبائه الطاهرين وعلى ولده الإمام المهديّ)، التي ستحلّ يوم غدٍ الجمعة الثامن من شهر ربيعٍ الأوّل.

وكالة أنباء الحوزة - مظاهر الحزن هذه ما هي إلّا جزءٌ من المواساة لصاحب العصر والزمان(عجّل الله فرجه الشريف)، لمصابه بفقد أبيه (سلام الله عليه)، وتعبيرٌ عن مشاطرة أئمّة أهل البيت(عليهم السلام) ومحبّيهم وأتباعهم بهذه الذكرى الأليمة والمصاب الجلل، الذي أسبل دموعهم وأحزن قلوبهم في سنة (260هـ)، بفقدهم حجّة الله في أرضه الإمام العسكريّ(عليه السلام).
من جهةٍ أخرى فقد أعدّت العتبةُ العبّاسية المقدّسة كعادتها في كلِّ مناسبةٍ دينيّة تخصّ ذكرى وفيات أهل بيت النبوّة(عليهم السلام)، برنامجاً عزائيّاً تعظيماً لهذا المصاب والذكرى الحزينة.
يُذكر أنّ المؤمنين من أتباع أهل البيت(عليهم السلام) في مختلف أنحاء العالم يُحيون هذه المناسبة الأليمة، مواساةً للإمام صاحب العصر والزمان الحجّة بن الحسن(عجّل الله تعالى فرجه الشريف)، معزّين إيّاه باستشهاد أبيه الإمام الحسن العسكريّ(عليه السلام) الذي استُشهِد على يد أشدّ الخلق ظلماً، حيث دسَّ المعتمدُ العبّاسي له سمَّاً قاتلاً تسمّم على أثره بدن الإمام (عليه السلام)، ولازم الفراش عدّة أيّامٍ يعاني آلاماً مريرة وهو صابرٌ محتسب، حتى استُشهِد وعمره ثمانيةٌ وعشرون عاماً، وكان ذلك في اليوم الثامن من ربيع الأوّل سنة (260هـ).

ارسال التعليق

You are replying to: .
1 + 16 =