۲۵ مهر ۱۴۰۰ |۱۰ ربیع‌الاول ۱۴۴۳ | Oct 17, 2021
رمز الخبر: 364057
٢ أكتوبر ٢٠٢١ - ١٦:١٤
سبايا آل البيت إلى يثرب

وكالة الحوزة - رُوِي أنّ آل الرسول(ص) قد أقاموا المآتم عند قبر الإمام الحسين(ع) ثلاثة أيّام، فلمّا كان اليومُ الرابع توجّهوا نحو المدينة المنوّرة.

وكالة أنباء الحوزة - قال في أسرار الشهادة: رُوِي أنّ آل الرسول(صلّى الله عليه وآله) قد أقاموا المآتم عند قبر الإمام الحسين(عليه السلام) ثلاثة أيّام، فلمّا كان اليومُ الرابع توجّهوا نحو المدينة المنوّرة.
حيث قضين ثلاثة أيّام في كربلاء، ولم تهدأ لهنّ عبرة حتّى بُحّت أصواتُهُنّ وتفتّت قلوبُهُنّ، وخاف الإمام زين العابدين(عليه السّلام) على عمّته زينب وباقي العلويّات من الهلاك، فأمرهنّ بالسفر إلى يثرب، فغادرن كربلاء بين صراخٍ وعويل.
وقال غيره: ثمّ أمَرَ علي بن الحسين(عليه السلام) بشدّ رحاله فشدّوها، فصاحت سكينة بالنساء لتوديع قبر أبيها وبكت بكاءً شديداً وحنّت وأنّت، وأنشأت تقول:
ألا يا كربلا نودعـك جسـمًا بلا كـفـنٍ ولا غُـســلٍ دفـينـا
ألا يا كربلا نــودعـك روحًا لأحمدَ والوصيّ مع الأمينا
وعن بعضهم قيل لعليّ بن الحسين(عليه السلام): دع النساء تتزوّد من أهلها؟ فقال: يا قوم إنّكم لاترون ما أرى، إنّي أخشى على عمّتي زينب أن تموت، إنّها تقوم من قبرٍ إلى قبرٍ وهي تمرّغ جبينها على تراب أخيها الحسين تأسّفاً وحسرةً عليه..
ولمّا قيل للعقيلة زينب(عليها السلام): قومي يا بنت الطيّبين.. قالت: إلى أين؟ قالوا: إلى المدينة. قالت: ومَنْ ذا بقي لي في المدينة.
واتّجه موكبُ سبايا أهل البيت(عليهم الصلاة والسلام) إلى يثرب، وأخذ يجدّ في السير لا يلوي على شيء، وقد غامت عيون بنات رسول الله(صلّى الله عليه وآله) بالدموع وهنّ ينحبنَ ويندبنَ قتلاهنّ ويذكرنَ بمزيدٍ من اللوعة ما جرى عليهنّ من الذلّ، وكانت يثرب قبل قدوم السبايا إليها ترفل في ثياب الحزن على أُمّ المؤمنين السيّدة أُمّ سلمة زوجة النبيّ(صلّى الله عليه وآله)، فقد توفّيت بعد قتل الحسين(عليه السّلام) بشهرٍ كمداً وحزناً عليه.

ارسال التعليق

You are replying to: .
4 + 9 =