۱۷ اردیبهشت ۱۴۰۰ | May 7, 2021
ملك البحرين

وكالة الحوزة - كشفت صحيفة “جيروزالم بوست” العبرية، نقلاً عن مسؤول إسرائيلي سابق، مفاجئة مدوية بشأن هوية الشيخة البحرينية التي مهدت الطريق لإقامة علاقات بين البحرين والاحتلال الاسرائيلي.

وكالة أنباء الحوزة - وقالت الصحيفة العبرية، أن وزير الاتصالات الإسرائيلي السابق، أيوب قرا، قوله ان علاج مشافي الاحتلال للشيخة البحرينية فاطمة بنت خليفة عام 2010 ساهمت في تمهيد الطريق نحو إقامة العلاقات مع سلطات البحرين.

وأشارت إلى أن قرا، الذي كان وزيراً في حكومة بنيامين نتنياهو حتى عام 2019، تحدث عن أنه قبل 10 سنوات ساعد في تسهيل علاج الشيخة البحرينية في مستشفى رامبام في حيفا، مع التركيز على خلق فرصة لعلاقات رسمية بين "إسرائيل" والبحرين.

وجاء حديث المسؤول الإسرائيلي السابق خلال المنتدى الاقتصادي الإسرائيلي الفلسطيني السنوي الثاني، الذي عقد عبر الإنترنت بسبب تداعيات فيروس كورونا المستجد.

وقال الوزير قرا: “كانت هذه بداية العملية، اعتقدت حينها أنه لدينا فرصة لإقامة علاقات جيدة مع دول الخليج (الفارسي)”.

وأشار قرا إلى أن الحادثة برمتها كانت “سرية للغاية”، ولم يعرف بحدوثها سوى الأميرة وزوجها ورئيس الوزراء نتنياهو، مضيفاً: “كانت مريضة للغاية وتعتقد أنه يمكن علاجها في "إسرائيل”.

وساعد قرا الزوجين للاستقرار في فندق إسرائيلي لمدة شهر بعد الخروج من المستشفى، قبل عودتهم إلى البحرين.

ويزعم المطبعون ان الاحتلال لديه امكانات جيدة بالنسبة الى المجال الصحي حتى يتخذوا من هذه المزاعم كمبرر للتطبيع مع الكيان الصهيوني، لاسيما وان ان المسؤولين الصهاينة يؤكدون ان علاقتهم ببعض دول مجلس التعاون تعود الى عشرين سنة مضت يعني بلا شك هي سبقت زيارة هذه المريضة للمشفى الاسرائيلي.

ارسال التعليق

You are replying to: .
1 + 1 =