۲ مهر ۱۳۹۹ | Sep 23, 2020
مصطفی اللداوی

وکالة الحوزة - لم یکن ما جری یوم أمس بین دولة الإمارات العربیة المتحدة والکیان الصهیونی مفاجئاً لأحدٍ، أو صادماً لنا أو لغیرنا من المراقبین والمتابعین، فهذه الاتفاقیة کانت متوقعة إن لم تکن قائمةً أصلاً وموقعةً مسبقاً، ولکن أوان الإعلان عنها قد حان، وأصبح کشفها والاعتراف بها فی هذه المرحلة ضرورة.

وکالة أنباء الحوزة - فهی مسیسة لخدمة ترامب فی معرکته الانتخابیة الرئاسیة فی الخریف القادم، وهی لخدمة نتنیاهو وتحسین أوراقه الائتلافیة والانتخابیة فی حال قرر خوض غمار انتخاباتٍ برلمانیة مبکرة، وقد أحسن الطرفان استخدام هذه الورقة التی یعرفان قدرها، فی الساعات الأخیرة والحاسمة فی مسیرتهما السیاسیة، إذ عندهما ما یربحانه، ولکن بالضرورة لیس عندهما ما یخسرانه، سواء کان وعداً ونیةً، أو تعهداً والتزاماً.

هذه الاتفاقیة لیست جدیدة، بل هی قدیمة فی حقیقتها وإن کانت جدیدة فی الإعلان عنها، فقد سبقها غزلٌ کثیرٌ، ولقاءاتٌ عرضیة ومنظمة، وابتساماتٌ ودیة ومصافحاتٌ رسمیةٌ، وحواراتٌ معلنةٌ وسریةٌ أکثر، وتخللها زیاراتٌ واستقبالاتٌ وتبادلٌ للمعلومات والبیانات، وسبقها تطبیعٌ للملاحة الجویة، وتسییرُ طائراتٍ مدنیة بین الطرفین، وتنظیم رحلاتٍ إنسانیة مظهرها العام بریء، وحقیقتها تطبیعٌ مقیتٌ، وشارک فی مناسباتٍ عدیدةٍ وزراء إسرائیلیون، تم استقبالهم رسمیاً فی مطار "أبو ظبی"، وعزفت فرقها الموسیقیة النشید "الوطنی الإسرائیلی"، وجابت میری رغیف التی کانت وزیرة الریاضة فی شوارع المدینة، وزارت مساجدها، والتقطت صوراً تذکاریة لها فی صحن مسجد الشیخ زاید ومحرابه.

لا نقلل أبداً من خطورة هذه الاتفاقیة، فهی انقلابٌ علی القضیة الفلسطینیة، وإضرارٌ بالغٌ بمصالح الشعب الفلسطینی، وتخلی صریح عنه وعن نضاله الوطنی، وغدرٌ به مشینٌ، وطعنٌ له فی الظهر جبانٌ، وتحالفٌ ضده مدانٌ، ووعدٌ بنصرته مکذوب، وتعهدٌ بحمایته غیر مضمون، فی الوقت الذی لا نقلل فیه من خطورة الاتفاقیات العربیة السابقة، کامب دیفید ووادی عربة وأوسلو، فهی کلها اتفاقیاتٌ خیانیةٌ، حللت الحرام واستطعمت المنکر، وفرطت فی الثوابت وتخلت عن الأصول، فلا یتمسک بها إلا کل مارقٍ من الأمة ومرتدٍ عنها، ولا ینکرها إلا کل مخلصٍ للأمة ومدافعٍ عن قیمها ومتمسکٍ بثوابتها.

عجیب أمرهم إذ یدافعون عن جریمتهم ویبررون فعلتهم ویشجعون غیرهم علی الاتیان بمثلها، وهی التی وصفها مؤسس بلادهم الشیخ زاید بن نهیان بأنها حرامٌ وخیانةٌ، ورذیلةٌ مشینةٌ، وأن الاعتراف بإسرائیل جریمةٌ وردةٌ، وأن الثقة بها وهمٌ وخیالٌ وخبلٌ وسفهٌ، فهی محتلٌ غاصبٌ وقاتلٌ جبانٌ، وعدوٌ یقف للأمة کلها بالمرصاد، یتآمر علیها ویرید بها شراً، فکیف بأولاده من بعده یأتون الحرام الذی نهی عنه، ویقترفون المنکر الذی کان یتجنبه، ویصرون علیه أنه فضیلة وعملٌ صالحٌ، وأنه بوابة خیر ومفتاح سلام، وأن الاتفاق معها سیصنع السلام، وسیعید الحقوق، وسیرجع الأهل إلی الوطن، وسیبنی الدولة ویحقق العدالة.

أصم هؤلاء وغیرهم آذانهم عن تصریحات رئیس الحکومة الإسرائیلیة بنیامین نتنیاهو، إثر التوقیع علی اتفاقیة "أبراهام" للسلام بین "أبو ظبی" وکیانه، التی کذب بها کل حالمٍ، وصفع بها کل مخدوعٍ وواهمٍ، إذ قال فیها أنه لم یتخلَ عن مخططاته فی ضم "یهودا والسامرة"، واستعادتها للسیادة الإسرائیلیة، وأنه ماضٍ فی خطته حتی النهایة، ولکنه سیلتزم التوقیت المناسب للإدارة الأمریکیة، وحینما تکون الظروف مناسبة فإنه لن یتأخر عن تحقیق حلم الشعب الیهودی فی استعادة أرض أنبیائه ومدن وممالک ملوکه، وکأنه یقول بجرأةٍ أو وقاحةٍ، وببلاغةٍ أو صفاقةٍ، أن من یدعی أن هذه الاتفاقیة ستوقف مشروعه الاستراتیجی فهو واهمٌ وجاهلٌ.

هذه الاتفاقیة کما غیرها لا تخدم الشعب الفلسطینی ولا تصب فی صالحه، ولا تحقق أهدافه ولا تجعلها قریبة أو ممکنة، بل هی تخدم العدو الصهیونی وتساهم فی تحقیق أحلامه وفرض أوهامه وتکریس أطماعه، إذ یرید نتنیاهو أن یستفرد بالشعب الفلسطینی، وأن یجعله وحیداً فی مواجهته، وأن یقصی باتفاقیاتٍ زائفة الدول العربیة عنه، لیحرمه من الحاضنة العربیة والعمق الشعبی الکبیر الذی طالما کان درءاً للشعب الفلسطینی وسیاجاً له، یحمیه من الخطوب، ویقف إلی جانبه فی الحروب والمحن، لیتمکن بعد ذلک مع الإدارة الأمریکیة ورئیسها دونالد ترامب من فرض صفقة القرن وتنفیذها، ودفع الدول العربیة جمیعها لتکون طرفاً فیها وجزءاً أسیاسیاً منها، تدافع عنها وتساهم فی تطبیقها، وتکون مسؤولةً عن تنفیذها وحمایتها.

 ولعل العدو یدرک تماماً أکثر من غیره، أنه لا سلام إلا إذا أقر الفلسطینیون به ورضوا عنه، ولا استقرار أو هدوء إلا إذا استعاد الفلسطینیون حقوقهم، وبنوا دولتهم، ورفعوا فیها فوق رباها وعلی قباب ومآذن مساجدها أعلام بلدهم ورایات وطنهم، وهو ما لایکون إلا باستمرار المقاومة، وبالتمسک بالحق، وبالإصرار علی النضال، الذی به تتحقق الأهداف المنشودة والخواتیم المأمولة.

رغم الغصة والمرارة، والحزن والألم، والإحساس بالغدر والخیانة، فإن الشعب الفلسطینی الذی یرفض هذه الاتفاقیة وغیرها، ویستنکرها ویدعو لنقضها وعدم الالتزام بها، فإنه یصر علی مواصلة نضاله، والتمسک بحقوقه، والدفاع عن مقدساته، ویؤکد للعدو والصدیق معاً، ویحذر الوسیط والسمسار سویةً، أن هذا الشعب سیبقی حاملاً لواء المقاومة حتی یحرر وطنه ویستعید أرضه، ویطهر مقدساته، ویعود إلیه أهله وأبناؤه، وأنه لن یضعف إن تخلی عنه البعض، ولن یلقی البندقیة إن خان فریق أو فرط قطاعٌ آخر، فأمتنا لن تضل أبداً، ولن تفرط فی قیمها طویلاً، وهی إن کبت حیناً أو ضعفت قوتها وخبا أوارها، فإنها ستنهض من جدید، وسیتقد جمرها ناراً ولهباً، وإن غداً لناظره قریب.

بقلم د. مصطفی یوسف اللداوی

ارسال التعليق

You are replying to: .
4 + 0 =