۵ مهر ۱۳۹۹ | Sep 26, 2020
رمز الخبر: 360989
٢٤ يوليو ٢٠٢٠ - ١٧:١٠
کودکان یمنی

وكالة الحوزة - حذرت منظمات تابعة للأمم المتحدة، من أن أزمات الیمن الغارق بالحرب تهدد بزیادة أعداد الذین یعانون من مستویات عالیة من انعدام الأمن الغذائی بنحو ۱.۲ ملیون شخص خلال ۶ أشهر.

وكالة أنباء الحوزة - قال برنامج الأغذیة العالمي ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة ومنظمة الأغذیة والزراعة في بیان مشترك، إن "الصدمات الاقتصادیة والصراع والفیضانات والجراد والآن کورونا، کلها تثیر عاصفة یمکن أن تعکس المکاسب التي تحققت علی صعید الأمن الغذائي".

وتجاوز الیمن البالغ عدد سکانه نحو ۲۷ ملیونا، خطر المجاعة قبل ۱۸ شهرا، عندما تلقت المنظمات والبعثات الإغاثیة مبالغ ساهمت في ضخ المساعدات، لکن انتشار فیروس کورونا المستجد مؤخرا قلص هذه المساعدات معیدا شبح المجاعة لأفقر دول شبه الجزیرة العربیة.

وذکرت المنظمات، أن "تحلیلا للأوضاع في ۱۳۳ قطاعا في جنوب الیمن أظهر زیادة مقلقة للأشخاص الذین یواجهون مستویات عالیة من انعدام الأمن الغذائي الحاد".

ویبلغ العدد الاجمالي للذین یواجهون الخطر في الیمن نحو ۱۰ ملایین، بحسب برنامج الأغذیة العالمي.

وتوقعت المنظمات، أن "یرتفع عدد الأشخاص الذین یواجهون مستویات عالیة من انعدام الأمن الغذائي الحاد من ۲ ملیون إلی ۳.۲ ملیون في الأشهر الستة المقبلة"، وخصوصا في جنوب الیمن، علی أن تصدر نتائج تحلیل آخر في مناطق الشمال في وقت لاحق من العام الحالي.

من جهتها، قالت منسقة الشؤون الإنسانیة لیز غراندي، مطلع الشهر الجاری، إن "الیمن یقف علی حافة مجاعة من جدید بینما لا تملك الأمم المتحدة أموالا کافیة لمواجهة الکارثة التي تم تجنبها قبل ۱۸ شهرا".

ارسال التعليق

You are replying to: .
7 + 2 =