۱۷ مرداد ۱۳۹۹ | Aug 7, 2020
جنرل قاآنی

وكالة الحوزة - أكد قائد فيلق القدس في حرس الثورة الإسلامية في إيران العميد إسماعيل قاآني أن ما حدث لحاملة الطائرات الأميركية هو نتيجة الجرائم التي إرتكبها الأميركيون.. مشيراً إلى أن هناك أياماً عصيبة تنتظر الولايات المتحدة والكيان الصهيوني.

وكالة أنباء الحوزة - وتعرضت "يو إس إس بونهوم ريتشارد" السفينة الحربية الأميركية المزودة بأحدث التقنيات المتطورة لإنفجار هائل على سواحل مدينة سان دييغو بولاية كاليفورنيا.. والأسباب لا تزال مجهولة.
وأكد قائد فيلق القدس في حرس الثورة الإسلامية في إيران العميد إسماعيل قاآني أن ما حدث لحاملة الطائرات الأميركية هو نتيجة الجرائم التي إرتكبها الأميركيون.. داعياً الأميركيين إلى عدم إتهام الآخرين في ماحدث لحاملة الطائرات لأنه نتيجة للنيران التي أضرموها.
العميد قاآني وخلال اجتماعه بحشد من قيادات المقاومة أكد أن هناك أياما عصيبة تنتظر الولايات المتحدة والكيان الصهيوني، مشدداً على حقيقة أن الجيش الأميركي منهك وتحولت تجهيزاته العسكرية إلى قطع حديد مهترئة.
كما دعا العميد قاآني الولايات المتحدة إلى تقبل وضعها الحالي وأن لا تظلم البشرية وشعبها أكثر من ذلك.
وفي الوقت الذي ارتفع الى أكثر من 57 عدد الجرحى الذين سقطوا في انفجار السفينة الأميركية توقعت تقارير أن يكون سبب الحادث هجوما إلكترونيا، أو آخر على خلفية الاحتجاجات التي تشهدها الولايات المتحدة ضد العنصرية.
ولفتت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إلى أن التنافس السياسي بين الأحزاب الأميركية قبل اشهر قليلة من الانتخابات قد يكون وراء الحادث لاستغلاله لاستقطاب أصوات الناخبين، متخوفة من أن يكون مصير التحقيق مجهولا كما حصل مع حادث تحطم طائرة التجسس الأميركية في إقليم غزنة الأفغاني مطلع العام.
ودخلت البارجة يو إس إس بونهوم ريتشارد الخدمة قبل 23 عاما وبالإمكان هبوط وإقلاع مروحيات وطائرات معينة من على متنها، كما يمكنها حمل قوارب صغيرة ومركبات برمائية.

ارسال التعليق

You are replying to: .
5 + 0 =