۱۲ آذر ۱۳۹۹ | Dec 2, 2020
شیخ بدرالدین حسون

وكالة الحوزة ـــ مفتي سوريا الشيخ أحمد بدر الدين حسون يعزّي "العالم الإنساني" بشهادة الفريق قاسم سليماني ورفاقه في العدوان الأميركي على العراق ويؤكّد أنّ سوريا لن تنسى الدماء التي اختلطت بالدماء السورية.

وكالة أنباء الحوزة ـــ عزّى مفتي سوريا الشيخ أحمد بدر الدين حسون باسم بلاده "العالم الإنساني لا الإسلامي" بالشهيد الفريق قاسم سليماني، مشيراً إلى أنّ الهمّ الوحيد لسليماني كان نصرة المستضعفين وتحرير الأقصى.

وأكّد حسون، اليوم الأحد من السفارة الإيرانية في دمشق، أنّ "رجل الأمة" قاسم سليماني دخل إلى سوريا لكي "لا يتركها  للإرهاب الذي غذته إسرائيل"، مشدّداً على أنّ الأميركيين والصهاينة "يخافون" من سليماني.

وفي الحديث عن علاقة سليماني بسوريا، شدّد حسّون أنّ بلاده "لن تنسى أبداً كلّ الدماء التي اختلطت بالدماء السورية"، مشيراً إلى أنّ "الإيرانيين لم يريدوا شيئاً من سوريا غير بقاء الطريق إلى القدس سالكة".

في السياق نفسه، انتقد حسون السياسة الأميركية التي عابت مجيء الإيرانيين إلى سوريا لنصرتها، رغم استقطابها مقاتلين من مختلف دول العالم لمواجهة بلاده.

واختتم مفتي سوريا كلمته بالإشارة إلى أنّ محور المقاومة لن يهدأ حتى تتحرّر فلسطين.

ارسال التعليق

You are replying to: .
3 + 10 =