۸ مهر ۱۴۰۱ |۴ ربیع‌الاول ۱۴۴۴ | Sep 30, 2022
السيد صدر الدين القبانجي

وكالة الحوزة ـــ اكد حجة الاسلام والمسلمين السيد صدر الدين القبانجي ان امريكا فتحت حربا مكشوفة مع العراق ولتنتظر قواتهم ضربات الشعب العراقي والحشد الشعبي حتى لا يبقى لهم مكان ينامون به.

وكالة أنباء الحوزة ـــ اكد امام جمعة النجف الاشرف سماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد صدر الدين القبانجي ان امريكا فتحت حربا مكشوفة مع العراق ولتنتظر قواتهم ضربات الشعب العراقي والحشد الشعبي حتى لا يبقى لهم مكان ينامون به، وبين ان العراق لن يركب في العربة الامريكية.

جاء ذلك خلال خطبةصلاة الجمعة في النجف الاشرف.

السيد القبانجي اكد ان حادث شهادة الحاج ابو مهدي المهندس والجنرال قاسم سليماني تعبر عن عدة حقائق اولها وحدة الشعبين العراقي والايراني بوحدة هذين الشهدين واستشهادهم في ان واحد رغم محاولات احداث التفرقة لكن اليوم اختلط  الدمان الايراني والعراقي في ارض الحسين(ع). وبين ان الحقيقة الثانية هي وحدة العدو الامريكي الصهيوني واليوم اصطدموا بجبل اشم. والحقيقة الثالثة هي وحدة الطريق وهو طريق الشهادة وقال:  العلاقات الدبلوماسية والصبر مطلوب لكن لا يوجد طريق يحقق اهدافنا الا طريق الشهادة. 

واعتبر ان الحقيقة الرابعة هي العداء الامريكي الصريح للحشد الشعبي بينما بين ان الحقيقة الخامسة هي انتهاك امريكا لكل الاعراف الدولية بانتهاكها للسيادة العراقية المعترف بها دوليا.

وأكد ان الحقيقة السادسة هي تنديد المرجعية الدينية باستهداف قوات الحشد الشعبي من قبل العدوان الامريكي.

الى ذلك اكد سماحته ان باستشهاد الشهدين المهندس وسليماني فان العالم قد وضع اقدامه عل منعطف جديد وشاء الله ان يكون العراق مسرحا لمعركة بين الحق والباطل واضاف:  العالم يتحدث عن تحولات مجهولة لكننا نعدها معلومة عندنا وقد وعدنا بها الله. وتابع امريكا انذرت رعاياها في العراق وطلبت منهم المغادرة وهذا دليل هزيمة.

ووجه سماحته كلمتين احدهما للشعب العراقي والاخرى للشعب الايراني ، مبينا في كلمته للشعب العراقي ان كل  ما يحدث من عدوان وسفك دماء واعمال عنف انما هو ضريبة تحررنا من صدام وضريبة استقلالنا وضريبة خوضنا تجربة جديدة لنتصر فيها الحسين على يزيد وعبرت عن استقلالنا.

  فيما عبر عن المواساة لعوائل الشهداء مبينا افتخارنا بان اختارنا الله لهذا الخط الشريف خط الشهادة الذي تمناه الشهيدان.

وعبر في كلمته للشعب الايراني عن التعزية والمواساة للشعب وقيادة الجمهورية الاسلامية الايرانية مقدما لهم الشكر وقال:  الشهيد سليماني خاض كل ساحات المعارك دفاعا عن العراق وعن السيدة زينب(ع) وكان المخطط لاول انتصار في جرف الصخر.  واضاف:  الشعب العراقي سيبقى وفيا لكل من وقف. معه وقلبه مفتوح للشعب الايراني الذي وقف الى جانبه.

ارسال التعليق

You are replying to: .
1 + 17 =