۲۲ تیر ۱۳۹۹ | Jul 12, 2020
832397.jpg

وكالة الحوزة ـــ هاجم عالم الدين الشيخ علي الخزاعي، فعاليات افتتاح بطولة غرب آسيا التي جرت في ملعب كربلاء، معتبراً ما جرى خروجاً عن الشرع.

وكالة أنباء الحوزة ـــ  شهدت احتفالية افتتاح البطولة، نزول عازفة كمان، عزفت النشيد الوطني العراقي، مع بضع مؤديات قدمن عرضاً افتتاحياً للبطولة، الأمر الذي أثار غضب جمع من رجال الدين.

وقال الخزاعي إن “ظهور المسؤولين الذين شرعوا قانون قدسية كربلاء اثناء الاحتفال واقرارهم بالفعاليات، لا يعني منح تلك الفعاليات الشرعية”.

وأضاف أن “هذه المشاهد لا تنسجم مع منظومة الامام الحسين، وما حصل لم يكن خدشاً للحياء العقائدي فقد بل خدشاً للحياء الوطني، لأنه كان انسلاخاً من هويتنا وكان مجاملة للآخر وبيعاً للقيم والمبادئ والهوية، لأن هويتنا الوطنية في العراق عموماً وكربلاء خصوصاً ترجع الى منظومة عقائدية ودينية”.

وجواباً على سؤال حول الجزء المحدد الذي أثار الغضب، قال الخزاعي إن ما يقوله ليس اعتراضاً شخصياً بل هو اعتراض المنظومة الدينية بأكملها،  فالمرأة المتبرجة التي ظهرت في الاستعراض أخرجت مفاتنها وأساءت الى عفتها”. محذراً من “امكانية افتتاح بارات وصالات للعب القمار في كربلاء إذا انسلخت عن هويتها”.

ودعا الخزاعي إلى الاستفادة من التجربة الإيرانية، مؤكداً أن “الايرانيين سجلوا اروع الملاحم واخذوا اعظم الكؤوس مع التزامهم بالحجاب”.

وبيّن “لسنا طالبانيين (إشارة لحركة طالبان المتطرفة) ولا سلفيين، بل تمكنّا من انتاج النموذج الامام الخميني ونموذج غاندي اللذين امتدحوا الامام الحسين في كلمات مشهورة”.

وختم الخزاعي حديثه متسائلاً “لماذا لم يكن الاحتفال معبراً عن هويتنا الوطنية والعقائدية، فلو تم افتتاح الحفل من قبل فريق من النساء يقدمن اناشيد محتشمة وملتزمة لكان هذا يعبر عن هويتنا”.

ارسال التعليق

You are replying to: .
1 + 2 =