۵ تیر ۱۴۰۱ |۲۶ ذیقعدهٔ ۱۴۴۳ | Jun 26, 2022
ممثل السيستاني الشيخ الكربلائي

وكالة الحوزة _ قال الشيخ عبد المهدي الكربلائي في خطبة الجمعة التي اقيمت في الصحن الحسيني الشريف، ان "ثقافة المجتمع من مقومات الاداء الوظيفي الناجح"، لافتا الى ضرورة الاهتمام بثقافة المجتمع واحترام وتقديس ومحبوبية العمل.

وكالة أنباء الحوزة _ قال الشيخ عبد المهدي الكربلائي في خطبة الجمعة التي اقيمت في الصحن الحسيني الشريف، ان "ثقافة المجتمع من مقومات الاداء الوظيفي الناجح"، لافتا الى ضرورة الاهتمام بثقافة المجتمع واحترام وتقديس ومحبوبية العمل.

وبين ان "هناك بعض المجتمعات الناجحة في عملها وبلغت مرتبة عالية من التطور والتقدم والرفاه والازدهار، بالرغم من انها لاتدين بدين".

واضاف ان "بعض المجتمعات تعتبر اتقان العمل واتمامه مبدأ مقدس ومحترم ومرتبط بالوطن والشعب"، مبينا ان اتقان العمل ومحبوبيته وقدسيته ناشئ من الثقافة لدى هذا المجتمع".

وبين ممثل المرجع السيستاني ان "المجتمع الذي تولي فيه المؤسسات التعليمية والتربوية والاسرية والمؤسسات الوظيفية الاعلامية وغيرها اهتماما بان تربي افراد المجتمع على حب العمل وتقديسه واحترامه، تجده مجتمعا ناجحا ويحقق التطور والازدهار".

ولفت الى انه "كلما قل اهتمام المؤسسات بتثقيف وتربية المجتمع على احترام العمل واعتباره قيمة مقدسة ومحترمة، كلما تخلف وتأخر ذلك المجتمع ولن يستطيع ان يحقق الانجازات والنجاحات في جميع المجالات".

واكد الشيخ الكربلائي على ضرورة السعي لتثقيف المجتمع ابتداء من الاسرة قائلا "نأمل ابتداء من الاسرة والمؤسسات المعنية بان تهتم بتثقيف وتربية الفرد والمجتمع على ان العمل مبدأ مقدس ومحترم، ليكون العمل محبوبا على مستوى الفرد والكيان الاجتماعي، وانه في حال العكس من ذلك لو ان تلك المؤسسات لم تهتم ولم تثقف ولم تولي هذه المسالة الاهتمام الكافي فان المجتمع سيسوده الكسل وحب التعطيل والخمول والاتكال على الغير مما يؤدي الى التخلف عن المجتمعات الاخرى وعدم الاستفادة من الثروات والامكانات والطاقات".

ودعا خطيب جمعة كربلاء جميع المؤسسات والجامعات والمؤسسات التربوية والتعليمية والتثقيفية والاعلامية بان تعطي اهتماما كافيا بتثقيف المجتمع على هذا المبدأ المهم والمقدس بحيث يكون هنالك محبوبية واندفاع للعمل.

ويرى ان بعض المجتمعات والافراد يكون اندفاعها وحركتها للعمل بكل قوة، وان الفرد تجده يخلص في عمله ويتقنه من تلقاء نفسه لانه يشعر بمسؤولية عظيمة على عاتقه فلايقصر في عمله.

واكد ممثل المرجع السيستاني على ضرورة مراعاة النظم الادارية وانظمة العمل والاجراءات التي تتخذ، مبينا ان المجتمع يتربى احيانا بالتثقيف الطوعي والاختياري واحيانا بالاجراءات التي تؤدي الى تطبع الفرد والمجتمع على حب العمل والاندفاع له.

كما أكد على ضرورة حفظ الامانة المالية والوظيفية من الفساد والانحراف والاهمال والتقصير.

وقال الشيخ عبد المهدي الكربلائي ان "حفظ الامانة المالية والوظيفية من مقومات الاداء الوظيفي الناجح".

وأضاف، ان "العمل واداء الوظيفة امانة الهية ووطنية واخلاقية بعنق كل عامل مهما كان اختصاصه، كالطبيب او المهندس او الاستاذ او الموظف او العامل وحتى في مجالات السياسة والادارة والمال والاقتصاد وغيرها".

واكد على ضرورة حفظ تلك الامانة قائلا "لابد من رعاية حفظ هذه الامانة وصيانتها من الفساد والانحراف والاهمال والتقصير".

وبين ممثل المرجع السيستاني، ان "التطبيب للمرض والتعليم للطلاب وتقديم الخدمات للمواطنين وادارة شؤون الرعية من المسؤول"، مبينا ان "جميع ذلك امانات في رقاب من يتصدى لهذه المسؤوليات وعليهم جميعا حفظها بكل مقوماتها من خلال القرار الصائب وحسن الادارة ونزاهة اليد وصرف المال وحفظه من الفساد والهدر والتلف وتوظيف القدرات بتمامها في مواردها المقررة ونحو ذلك من الامور التي تحفظ هذه الامانة الوظيفية والمالية".

ارسال التعليق

You are replying to: .
7 + 4 =