۲۷ شهریور ۱۴۰۰ |۱۰ صفر ۱۴۴۳ | Sep 18, 2021
 السيد الحوثي

وكالة الحوزة_ لام زعيم حركة أنصار الله السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي، أبناء الأمة الذين رأوا في الأحداث التي تلت 11 هجوم أيلول/سبتمبر أحداثاً عابرة، ورأى أن "أمريكا اعتمدت اختراق الأمة من الداخل لدفعها للانهيار ما يفسح المجال للسيطرة عليها بسهولة".

وكالة أنباء الحوزة_ لام زعيم حركة أنصار الله السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي، أبناء الأمة الذين رأوا في الأحداث التي تلت 11 هجوم أيلول/سبتمبر أحداثاً عابرة، ورأى أن "أمريكا اعتمدت اختراق الأمة من الداخل لدفعها للانهيار ما يفسح المجال للسيطرة عليها بسهولة".

وصرّح السيد الحوثي في كلمة له بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد القائد حسين بدر الدين الحوثي أن القدرات العكسرية للحركة وللجيش اليمني "تتطور وعلى العدو أن يعي ذلك، وكلما استمر العدوان فهذه القدرات سوف تكبر وتتطور وتتعاظم"، لافتاً إلى أن "انتاج الطائرات المسيّرة محلياً هو حق طبيعي لليمنيين وسيتم العمل على تفعيلها بشكل كبير ونوعي".

وقال إن “العدوان يسعى إلى التصعيد في الساحل وفي الحدود”، مشيراً إلى أن “قوى العدوان محبطة من القدرة الصاروخية وتفعيل الطائرات المسيرة.

وأضاف أن “وضع المحافظات المحتلة يكفي لأن يتحرك الجميع لمواجهة العدوان”، منوّهاً إلى أن “حالات الاغتصاب في المناطق المحتلة حصلت وتحصل بشكل مستمر وهذا ما تحدث به بعض أبناء هذه المحافظات.

وأكد زعيم حركة أنصار الله أن “صناعة الذرائع وسيلة أساسية اعتمدها الأعداء لضرب الأمة”، مشيراً إلى أن “مكافحة الإرهاب أبرز العناوين التي وظفها الأميركيون لتنفيذ مشروعهم الاستعماري.

وأضاف أن “الأعداء استعملوا عناوين كالتحرير والديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان للسيطرة على الأمة”، معتبرأ أن “أحداث 11 أيلول/ سبتمبر (في الولايات المتحدة) ذريعة صنعت خصيصاً للسيطرة المباشرة على المنطقة.

وشدد الحوثي على أن “تنظيم داعش ما كان له أن يتمدد إلا بعد أن تهيأت له الظروف أميركياً، مضيفاً أنهم “صنعوا وهيأوا الظروف في بعض البلدان لتتواجد فيه آلاف العناصر من التنظيمات الإرهابية كالقاعدة.

وقال “لو كانت المواجهة مباشرة مع الأميركيين والإسرائيليين، لكانت المواجهة أسهل بكثير”، لافتاً إلى “ما أوقعته المقاومة في العراق ولبنان من خسائر كبيرة في صفوف هؤلاء، حتى أن شعار الانسحاب من جنوب لبنان، أصبح شعاراً انتخابياً ناجحاً في انتخابات كيان العدو.

ولام زعيم حركة أنصار الله أبناء الأمة الذين رأوا في الأحداث التي تلت 11 هجوم أيلول/سبتمبر أحداثاً عابرة، ورأى أن “أميركا اعتمدت اختراق الأمة من الداخل لدفعها للانهيار ما يفسح المجال للسيطرة عليها بسهولة”، مضيفاً أن “الحقائق تجلّت على نحوْ كبير، وبات ارتباط أدوات الأعداء بالأميركيين واضحاً، مما يحتم البحث في سبل المواجهة.

ارسال التعليق

You are replying to: .
6 + 0 =