۱ آبان ۱۴۰۰ |۱۶ ربیع‌الاول ۱۴۴۳ | Oct 23, 2021
بداية السنة الدراسية الجديدة في حوزة اصفهان العلمية

وکالة الحوزة _ أکد الشیخ الحبلي أن کلام میشل عون الداعم لحزب الله یأتي علی خلفیة أن حزب الله یمثل قوة المقاومة الرئیسیة في لبنان.

أکد سماحة الشيخ صهیب الحبلي رجل الدین اللبناني خلال حواره مع مراسل وكالة أنباء الحوزة،أن على صعيد كلام رئيس الجمهورية ميشال عون في الامم المتحدة الذي أعرب فيه عن دعمه لحزب الله فهو يأتي على خلفية ان حزب الله يمثل قوة المقاومة الرئيسية في لبنان واستطاع ان يخلق معادلة ردع وتوازن رعب مع العدو الاسرائيلي الذي بات يفكر بالثمن الذي سيدفعه في حال فكّر بالاعتداء على لبنان وانتهاك سيادته.

وفيما يلي نص المقابلة:

 

ما هي وجهة نظرکم بالنسبة لمسألة النازحین السوریین في لبنان وما قامت الدولة اللبنانیة به في هذا المجال؟

الكل يعلم أن النزوح بدأ بعد تدهور الأوضاع الأمنية في سوريا عام 2011 والتي حصلت بسبب التنظيمات الإرهابية المسلحة المدعومة من قبل الغرب، لا سيما اميركا والكيان الصهيوني بهدف اسقاط النظام في سوريا والعراق، واقامة كانتونات طائفية ومذهبية على غرار الكيان الصهيوني، وان الاستفتاء الذي حصل في كردستان العراق والذي تدعمه تل ابيب خير دليل على ذلك.

كما بات واضحا ان سبب ازمة النزوح السوري الى لبنان هو الاعمال التي تقوم بها التنظيمات المسلحة المعارضة للنظام في سوريا، وبالتالي فإن من يدعم المسلحين في سوريا هو من يتحمل مسؤولية هذه الأزمة الإنسانية.

ان مسالة الأخوة النازحين من السوريين في لبنان يتم استغلالها من قبل الدول الغربية التي تقدم المساعدات وبالتنسيق مع بعض الجهات السياسية في الداخل من اجل الضغط على الدولة اللبنانية وربط عودتهم الى سوريا بحل الأزمة في سوريا، ودفع الحكومة اللبنانية الى رفض اي تعاون مع الحكومة السورية بملف النازحين وهنا تكمن المشكلة لأن الدولة اللبنانية لا يمكنها ان لا تنسق مع الحكومة السورية الشرعية لأنها تمثل رأس النظام القائم، والذي استعاد زمام المبادرة وبات يسيطر على أكثر من 70 بالمئة من الاراضي السورية، وهذا يحتم على لبنان الرسمي فتح قنوات اتصال مباشرة مع سوريا حكومة وقيادة سياسة.

جدیر بالذکر أن نضیف أن بعض الوزراء اللبنانيين قد قام قبل فترة بزيارة عمل وتنسيق الى سوريا حيث وقعت اتفاقيات تعاون بمجال التعاون الزراعي والاقتصادي، وهذا دليل على أنه لا يمكن لحكومة لبنان الا ان تنسق مع نظيرتها السورية لما فيه مصلحة لبنان بالدرجة الاولى، كما سُجل لقاء مؤخرا في الامم المتحدة بين وزيري خارجية لبنان وسوريا والذي يشكل خطوة جيدة من اجل ان تتعزز العلاقات الثنائية بين البلدين الجارين واللذين يرتبطان بعلاقات وثيقة، والحكومة السورية تبدي كل ايجابية تجاه لبنان فهي ابدت استعدادها للتعاون معه بمخلتف الأمور فدمشق تمد لبنان بالطاقة الكهربائية رغم الازمة التي تمر بها، وفي ملف النازحين يمكن حل المسالة عبر اعادة القسم الاكبر منهم الى المناطق التي باتت تحت سيطرة الجيش والقوات الحكومية السورية.

 

ألقی قبل عدة أيام میشال عون کلمته السنوية في الامم المتحدة حیث دعم فیها قوات حزب الله وهذا هو الحال أن الدول الغربیة تحاول أن تشوّه صورة هذه القوة أمام الرأي العام، مع کل هذا هل کلمة الرئیس اللبناني لها مقبولیة لدی الشعب اللبنانی؟

على صعيد كلام رئيس الجمهورية ميشال عون في الامم المتحدة الذي أعرب فيه عن دعمه لحزب الله فهو يأتي على خلفية ان حزب الله يمثل قوة المقاومة الرئيسية في لبنان واستطاع ان يخلق معادلة ردع وتوازن رعب مع العدو الاسرائيلي الذي بات يفكر بالثمن الذي سيدفعه في حال فكر بالاعتداء على لبنان وانتهاك سيادته.

وبالتالي جاء كلام الرئيس عون ليؤكد حق لبنان بالمقاومة والتصدي لأي خطر يتهدده ومن هنا فإن غالبية الشعب اللبناني باتت تدرك ان حزب الله هو قوة مقاومة أساسية بوجه اسرائيل كما اثبت مؤخرا انه القوة الرادعة بوجه الارهاب في لبنان وسوريا، ومؤخرا نجح حزب الله بتحرير جرود عرسال اللبنانية من تنظيم جبهة النصرة كما تمكن الجيش اللبناني من تحرير جرود القاع وراس بعلبك، وهذا يعكس التكامل بين المقاومة والجيش من اجل حماية لبنان. وبالتالي موقف الرئيس عون كان في مكانه لجهة التأكيد على حق لبنان بالمقاومة بكافة الاشكال ومن ضمنها حزب الله.

أما الموقف الشعبي فهو مؤيد بشكل كبير للمقاومة علی الرغم من وجود فریق معارض له وهناك فريق سياسي في الداخل يعارض کلام الرئيس عون لانه مرتبط باجندات خارجية مناهضة لحزب الله، وكلنا نعلم ان الغرب يحاول تشويه صورة حزب الله من خلال اتهامه بالتورط بعمليات أمنية وتجارة مخدرات والى ما هنالك من اتهامات لكن هذا لم يتم اثباته، كما ان هناك محاولة للقضاء على المقاومة من خلال النزاعات الدائرة في سوريا والعراق لكن حزب الله اثبت انه قادر على المواجهة وهزيمة الارهاب وبالتالي اسقاط المشروع الاميركي الغربي في المنطقة ككل، وبالتالي محور المقاومة الذي يضم ايران ودمشق والعراق وحركات المقاومة هو الذي يملك زمام المبادرة.

 

ما هي میزات القانون الاستفتائي الجدید بالنسبة لتحسن مقاعد البرلمانیة وفقا لحرکة حزب الله ؟

ان ما يميزه انه يعتمد النسبية اي انه يضمن تمثيل مختلف القوى السياسية في لبنان، ما يمنع التفرد بالقرار السياسي وستتوزع المقاعد البرلمانية وفق حجم كل حزب سياسي، وبالتالي فان حلفاء المقاومة في لبنان سيكونوا ممثلين في البرلمان بشكل أفضل من السابق، فالنظام النسبي يسمح بوصول النواب الى المجلس وفقا لحجم كل كتلة سياسية، ما يمنع تشكيل اللوائح الانتخابية التي تتيح وصول بعض النواب فقط لمجرد انهم موجودون ضمن قائمة انتخابية تملك نسبة كبيرة من الاصوات دون ان يكون له تمثيل شعبي حقيقي لان حظوظ نجاحه ستكون منعدمة.

كما ان نظام القوائم الانتخابية المغلقة يمنع تركيب اللوائح وحدوث اختراق لبعض المقاعد واللوائح الانتخابية، وهناك مسالة الصوت التفضيلي التي تتيح للناخب ان يدعم المرشح الذي يفضله على غيره من اللائحة الثانية ما يعزز من فرص المنافسة بين مختلف القوى السياسية ومن يكسب النسبة الاعلى من الاصوات يفوز بالمقعد النيابي.

ارسال التعليق

You are replying to: .
1 + 10 =