۱۱ آذر ۱۴۰۱ |۸ جمادی‌الاول ۱۴۴۴ | Dec 2, 2022
الأستاذ الشيخ أنصاريان

وكالة الحوزة، تتعايش الشريعة الإسلامية مع جميع الأديان السماوية بما في ذلك المسيحية بشكل سلمي، وتعتقد أن المسيح (ع) مرسل من قبل الله تعالى لهداية البشر وإنّ السيدة مريم من النساء الفاضلات في تاريخ البشرية.

أفاد مراسل وكالة أنباء الحوزة، أنّ سماحة الشيخ أنصاريان الأستاذ في الحوزة العلميّة بيّن خلال اجتماعه برئيس أساقفة أوكرانيا الذي عقد في مدينة كييف عاصمة أوكرنيا أنّ الإسلام وفقاً لتعاليم القرآن الكريم يعتقد بالمسيح (ع) نبياً ورسولاً منزلاً من الله تبارك وتعالى لهداية البشرية، وكذلك أمه السيدة مريم (ع) هي إحدى النساء الفاضلات في تاريخ البشرية.

كما أوضح مفسر القرآن الكريم أنّ المسلمين عاشوا مع اتباع المسيح (ع) في عصر رسول الله (ص) بسلام وأمان وانّ البلاد المسيحية كانت مأوى لهم والشاهد على ذلك هجرة ثلة من المسلمين إلى الحبشة بأمر من رسول الله (ص) بعد أن تعرّض النّبي عليه الصلاة والسّلام ومن آمن معه في بداية الدّعوة الإسلاميّة إلى كثيرٍ من الأذى والاضطهاد من قبل قريش وصناديدها، وظهرت مظاهر التّضييق عليهم في أكثر من جانب من جوانب الحياة، فمنهم من أوثق رباطه وحبس في بيته، ومنهم من عذّب حتّى يعود عن دينه، وعندما رأى النّبي (ص) تلك المعاناة التي يعانيها المسلمون أذن لهم رحمةً بهم بالهجرة إلى الحبشة؛ لأن ملك الحبشة كان من أتباع المسيح (ع) وانساناً عادلاً لا يظلم أحدا فقد قال رسول الله (ص): (إن بها ملكاً لا يظلم عنده أحد، وهي أرض صدق) و (إنه يحسن الجوار).

وتابع الأستاذ الشيخ أنصاريان، قائلاً: يعتبر القرآن الكريم النصارى واتباع النبي عيسى (ع) اناس مسالمين يتعايشون مع المسلمين دون مشكلة، عكس بعض اليهود الذين حاربوا الإسلام والمسلمين منذ بعثة النبي (ص) إلى العصر الراهن.

ودعا الأستاذ في الحوزة العلميّة المسلمين وأتباع المسيح (ع) إلى تعزيز العلاقة فيما بينهم وتبيين تعاليم أنبياءهم ودينهم بعيداً عن التعصبات والحساسيات الدينية، معتبراً أنّ التعاليم الإسلامية الأصيلة تدعو إلى الرحمة والتعايش مع باقي الأديان السماوية وتدين بشدة الأعمال الإجرامية والإرهابية والقتل وسفك دماء الأبرياء، وما يحدث الآن في العالم من إجرام وقتل ليس من الإسلام والمسلمين بل من الذين تلبسوا بالإسلام بهدف تشويه صورة الإسلام الحقيقي ولهم أجندات وينفذون خطط ومؤمرات الاستكبار العالمي.

وفي الختام دعا الأستاذ الشيخ أنصاريان رئيس أساقفة أوكرانيا إلى تبيين حقيقة الدين الإسلامي الرحيم إلى اتباع المسيح (ع) من أي مذهب كانوا وأن يسعى لتعزيز العلاقة بين المسلمين والمسيحيين، إذ إن تعزيز العلاقة بين الإسلام والمسيحية يتحقق من خلال التواصل الثقافي.

 

ارسال التعليق

You are replying to: .
8 + 0 =