۲۲ تیر ۱۳۹۹ | Jul 12, 2020
احتجاجات غاضبة في البحرين

وكالة الحوزة_ نفذت مجموعات ثورية في بلدة عالي، وسط البحرين، عملية ميدانية مزدوجة نهار اليوم الأحد ٢ يوليو ٢٠١٧م، قطعت فيها شوارع رئيسية بالإطارات المشتعلة، تنديدا باستمرار الحصار على بلدة الدراز وفرْض القوات الخليفية الإقامة الجبرية على آية الله الشيخ عيسى قاسم في منزله بالبلدة.

وكالة أنباء الحوزة_ نفذت مجموعات ثورية في بلدة عالي، وسط البحرين، عملية ميدانية مزدوجة نهار اليوم الأحد ٢ يوليو ٢٠١٧م، قطعت فيها شوارع رئيسية بالإطارات المشتعلة، تنديدا باستمرار الحصار على بلدة الدراز وفرْض القوات الخليفية الإقامة الجبرية على آية الله الشيخ عيسى قاسم في منزله بالبلدة.

العملية التي حملت عنوان “غضب الأحرار” شهدت قطع شارعين حيويين في بلدتي عالي وسلماباد، وشوهدت الأدخنة وهي ترتفع في سماء المنطقة المحاذية لمنطقة الرفاع، مقر الحاكم الخليفي حمد عيسى والعائلة الخليفية.

وبدأت العملية حوالي الساعة الواحدة والنصف ظهرا بالتوقيت المحلي، وقامت المجموعة الأولى بغلق شارع زايد الحيوي المؤدي إلى بلدة سلماباد والشارع الرئيسي الرابط بين شارع ١٤ فبراير وبلدات المنطقة الوسطى والرفاع.

وبالتزامن، نفذت مجموعة أخرى عملية مماثلة بقطع الشارع المعروف بشارع المطاعم الحيوي في عالي، وإشعال الإطارات في وسطه.

وجاءت العملية كذلك احتجاجاً على الاستهداف المتجدد لنساء البحرين بعد تنفيذ مداهمات واعتقالات طالت عددا منهن، وإصدار النيابة العامة الخليفية قرارا بإبقاء الشقيقتين فاطمة وإيمان علي عبدالله في الحبس مدة ١٥ يوماً على ذمة التحقيق.

وأكد منفذو العملية بأن جرائم النظام “لن تمر دون ردع أو حساب”، وشددوا على عدم “الصمت أو الوقوف دون حراك في مواجهة هذه الجرائم والتعديات”.

ارسال التعليق

You are replying to: .
5 + 11 =