۶ آذر ۱۳۹۹ | Nov 26, 2020
سماحة آية الله السيد محمد تقي المدرسي

وكالة الحوزة ـ اعتبر سماحة آية الله السيد محمد تقي المدرسي، اندماج الزائرين خلال مسيرهم الى مرقد الإمام الحسين، عليه السلام، في ذكرى أربعينيته واحدة من أبرز تجليات الولاية لله وللرسول ولأهل البيت.

وكالة أنباء الحوزة ـ اعتبر سماحة آية الله السيد محمد تقي المدرسي، اندماج الزائرين خلال مسيرهم الى مرقد الإمام الحسين، عليه السلام، في ذكرى أربعينيته واحدة من أبرز تجليات الولاية لله وللرسول ولأهل البيت.
ودعا في جانب من كلمة له ألقاها أمام حشد من الزائرين والوفود، إلى المحافظة على حالة الصفاء الروحي فيما بينهم حتى بعد عودتهم إلى ديارهم.
وقال سماحته: "جماهير الاربعين يندمجون مع بعضهم ببعض بعد ان بعث فيهم الامام الحسين الروح التي لابد ان يحتفظوا بها وتتحول الى صبغة حياتهم".
وشدد المدرسي من مكتبه في مدينة كربلاء على ضرورة التواجد مع الناس في المواسم الايمانية ومنها زيارة الاربعين.
وأشار إلى أن المشاركة في هذه المواسم هي نوع من التفاعل الذي سوف يثمر حتماً عن رحمة مهداة تشمل الجميع.
ورأى سماحته أن الولاية يجب ان تنعكس على الواقع الاجتماعي من خلال تقوية الاواصر الاجتماعية فكلما كانت الولاية عميقة كلما كانت العلاقات الاجتماعية متينة ومتماسكة.
وانتقد آية الله المدرسي ظاهرة انشغال العوائل بالتواصل على الانترنت على حساب العلاقات الاسرية والحياة المشتركة.
وحذر من ارتفاع نسب الطلاق بسبب تراجع العلاقات الأسرية في العراق وسائر البلاد الإسلامية الأخرى.
وقال "هناك أرقام مذهلة لحالات الطلاق في العراق والبلدان الأخرى".
وأكد سماحته أن العلاقات الزوجية ينبغي أن تكون مبنية على اسس متينة أبرزها التعاون والتشاور والكرم المتبادل.
وشدد آية الله المدرسي على ضرورة اكتساب المجتمعات للكمالات الروحية والعاطفية والعمل على نشر ثقافة عمل المعروف.
ودعا الى استثمار محطات عمر الإنسان بالعمل الصالح لتكون أعوامه أكثر فائدة وحياته حياة طيبة.

ارسال التعليق

You are replying to: .
6 + 2 =