۱۱ تیر ۱۴۰۱ |۲ ذیحجهٔ ۱۴۴۳ | Jul 2, 2022
مؤتمر علماء اليمن

وكالة الحوزة_ عقد بصنعاء مؤتمر علماء اليمن لدحض مزاعم العدوان حول إستهداف مكة المكرمة، تحت شعار قوله تعالى "يا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ".

وكالة أنباء الحوزة_ عقد بصنعاء مؤتمر علماء اليمن لدحض مزاعم العدوان حول إستهداف مكة المكرمة، تحت شعار قوله تعالى ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ “.

وفي إفتتاح المؤتمر الذي حضره رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي عصام السماوي ونائب وزير الأوقاف والإرشاد العلامة فؤاد ناجي وكوكبة من العلماء والخطباء من أمانة العاصمة ومختلف المحافظات، أشار رئيس رابطة علماء اليمن العلامة شمس الدين شرف الدين إلى ما ترتكبه السعودية وأمريكا من مجازر وجرائم بحق الشعب اليمني منذ 19 شهرا.

وقال ” الذين استهدفوا اليمن أرضا وإنسانا لا يتورعون عن أي كذب وافتراء، فقد سفكوا الدماء المعصومة ووالوا اليهود والنصارى والشيطان “.. مبينا أن الشعب اليمني لا يمكن أن يزايد عليه أحد لمعرفته بإيمانه وحكمته وفقهه وسماحته.

وأكد أن الشعب اليمني لا يمكن أن يشكل خطورة على الإسلام والمسلمين .. موجها رسالة لعلماء المسلمين في إجتماعهم بمنظمة التعاون الإسلامي لإدانة الإفتراء والكذب الذي شنه النظام السعودي باستهداف اليمن مكة المكرمة وأنهم يشكلون خطرا على بلاد الإسلام ومقدسات المسلمين .

وتساءل العلامة شرف الدين بالقول ” لماذا الإفتراء والكذب على أهل اليمن وهم أهل المدد على مدى التاريخ نصرة للإسلام ومقدسات المسلمين؟ .. لافتا إلى أن النظام السعودي يعلم أنه لم يحقق شيئا خلال الفترة الماضية فحاول الإفتراء على اليمن بهذه الكذبة لاستثارة عواطف المسلمين .

وأكد أن السعودية أرادت بهذا الإفتراء تغطية جرائمها ومجازرها خلال الفترة الماضية على الشعب اليمني واستهدافهم لمواقع مدنية .. مستغربا صمت علماء المسلمين ومنظمة التعاون الإسلامي والرابطة العالمية للمسلمين والجامعة العربية والشعوب العربية والإسلامية الذين لم يكلفوا أنفسهم التحقق مما يجري في الساحة اليمنية.

ونفى ما يروج له النظام السعودي من دعاوي على الشعب اليمني في استهداف الحرمين الشريفين .. متسائلا بالقول ” ما الحاجة والفائدة من استهداف اليمن للحرمين؟ ما الفائدة التي سيجنيها أبناء اليمن في استهداف مكة وهم يكنون كل التقدير والمودة والتعظيم والتبجيل لبيت الله الحرام والمسجد النبوي والمسجد الأقصى الذي يرزح تحت الإحتلال الصهيوني.

كما أكد رئيس رابطة علماء اليمن أن السعودية تريد إيجاد مبرر وذريعة في كذبها لإرتكاب مجازر جديدة بحق الشعب اليمني وكذا عجزها عن تحقيق أي تقدم لها خلال الفترة الماضية فحاولت استمالة مشاعر المسلمين والإستفادة منهم في الدفاع عن الورطة التي وقعت فيها.

وأهاب بعلماء المسلمين أن يتقوا الله في الشعب اليمني ولا يكونوا مشاركين في سفك دماء اليمنيين ولا يكونوا كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم “من أعان على قتل مسلم ولو بشطر كلمة بعث يوم القيامة مكتوب بين عينيه آيس من رحمة الله”.

ودعا العلامة شرف الدين رئيس إتحاد علماء المسلمين ومنظمة التعاون الإسلامي وعلماء الأزهر الذين أدانوا استهداف اليمن للحرم المحرم أن يتقوا الله في الشعب اليمني .. وخاطبهم ” والله لن تنفعكم أنظمتكم ولن ينفعكم آل سعود يوم القيامة “.

وعبر عن الأسف لإتهامات علماء المسلمين الباطلة على الشعب اليمني والتهجمات والتخرصات التي يسوقها النظام السعودي دون ثبت وتبين كما قال تعالى ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ “.

وقال ” يا علماء المسلمين ألم تسمعوا أنين وصرخات ألم الأطفال والنساء من الشعب اليمني الذي يستهدف بصواريخ طائرات آل سعود أين الإنسانية والقرآن الكريم منكم وأنتم تقرأون قول الرسول عليه الصلاة والسلام ” خذوا العطاء ما كان عطاءً وما كان رشوة فلا تأخذوه ” .. لافتا إلى أن رحى الإسلام ستدور ورحى السلطان والقرآن سيتفرقان فدوروا مع القرآن حيث ما دار كما قال عليه الصلاة والسلام.

فيما أشار أمين عام جمعية علماء اليمن العلامة أحمد محمد الأكوع إلى أن إجتماع علماء اليمن يأتي لدحض مزاعم العدوان حول استهداف اليمن لمكة المكرمة .

وتساءل ” هل أهل اليمن يخرج منهم من يقوم بهذا العمل الذي يفتري عليهم، ولكن المفتري قد افترى على أهل اليمن وكذب بأن المقابر والمدارس فيها معسكرات فاستهدفها ومقر المكفوفين معسكر وتم قصفه وكل شيء في اليمن معسكرات فاستهدف اليمن أرضا وإنسانا واستهدف كل شيء وآخر معسكرات النظام السعودي هو القاعة الكبرى.

وأضاف ” لقد تم استهداف الصالة الكبرى بحجة أنها معسكر وكذب وافترى أن قصفها كان بالطائرات اليمنية وكذا أن تنظيم القاعدة استهدف الصالة الكبرى ولم يكن من ذلك شيء فالكذب وارد من هناك وليس من هنا.

وتابع ” نحن في جهة الدفاع عن أنفسنا، شهدائنا للجنة أما هم معتدين والله لا يحب المعتدين ، والله يبغض المعتدي، لم يتركوا لا حجرا ولا مدرا ولا شجرا بينما لو كانوا يقاتلون قتال الإسلام ويعتبرونا غير مسلمين والعياذ بالله عليهم أن يحاججونا محاججة المسلمين لغير المسلمين كما كان ذلك سائدا في السابق، وينظروا ما عندنا من حجج.

وقال ” عندنا في اليمن مذهبين مذهب أهل السنة وهم الشافعية والزيدية الشيعة وتعايشا الشافعيون والزيديون مئات السنين .

من جانبه أشار خطيب جامع الشهداء فضيلة العلامة محمد إبراهيم العيسوي إلى أن أهل اليمن أول من سكنوا مكة يوم لا يوجد فيها شيء.

وذكر أن ما يحصل على الأرض إما هو مخطط له منذ 1907م وقال ” أعداؤنا يدرسون أحوالنا منذ بعثة المصطفى عليه الصلاة والسلام والعالم يتتبع أخبار المسلمين “.

وأهاب العلامة العيسوي بعلماء المسلمين التثبت والتبين مما يروج له النظام السعودي كما قال تعالى ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ” .. داعيا إلى التعاون والتماسك بين أبناء الأمة وأن يكون أبناء الشعب اليمني جميعا يدا واحدة في مواجهة العدوان.

من جهته دعا العلامة محمد بن محمد المطاع العلماء والمثقفين والمفكرين والإعلاميين إلى الإضطلاع بدورهم في مواجهة العدوان والدفاع عن اليمن وأمنه ومقدراته .

وقال ” إن النظام السعودي يريدها حربا شعواء على اليمن والعرب والمسلمين ليفرقوا ويمزقوا شملهم خدمة لليهود والنصارى ” .. مطالبا أعضاء المجلس السياسي الأعلى بالخروج إلى القبائل التي أعلنت النفير العام وشد أزرها ورفد الجبهات بالرجال والسلاح.

وأضاف ” لا أحد يعول على أن يأتي الحل من الخارج، فلقد شارك الكثير منهم في العدوان على اليمن بالدعم أو الرضاء أو الصمت بما في ذلك الأمم المتحدة ومجلس الأمن وغيرها من المنظمات الدولية الصامتة بالمال السعودي “.

مدير دائرة التوجيه المعنوي العميد يحيى محمد المهدي من جانبه أكد أهمية إجتماع العلماء لدحض مزاعم العدوان السعودي باستهداف اليمن مكة المكرمة .

وقال ” نحن كنا نتوقع أن تدان كل مجازر العدوان السعودي على الشعب اليمني، لكن لم نسمع أي إدانة، هم يرون أن صواريخنا وصلت مكة ولم يروا أن صواريخ العدوان وصلت الصالة الكبرى وقتلت المئات وتفحمت جثثهم وأحرقتهم وغيرها من الجرائم .

ولفت إلى أن الجيش اليمني يدافع عن الأرض والعرض ويرد على ما يرتكبه النظام السعودي من مجازر وجرائم بحق الشعب اليمني .. مبينا أن القوة الصاروخية في اليمن لم تنطلق لقصف المقدسات والمستشفيات كما انطلقت صواريخهم وطائراتهم لقصف المساجد ومجالس العزاء والأفراح والمستشفيات والوحدات الصحية والمدارس التعليمية وغيرها.

وأهاب بجميع العلماء الإضطلاع بمسؤولياتهم في التوعية المجتمعية حول ما يتعرض له اليمن من عدوان وحصار يندى له جبين الإنسانية ويتنافى مع القيم والمواثيق والأعراف والقانون الإنساني الدولي.

بدوره قال الشيخ علي محمد عمر عبدالله الكردي أحد علماء اليمن في محافظة عدن ” إن العالم يعرف من الذي داهم الحرمين الشريفين، وقصة جهيمان معروفة للجميع عندما احتمى جيهمان ورفاقه بالحرم فداهم جنود آل سعود الحرم فضربوا الحرم وقصفوه “.

وأكد أن علماء المسلمين داخل سجون آل سعود .. مبينا أن القوة العسكرية عندما أوجعت النظام السعودي في العمق تعمدوا للكذب والإفتراء ومحاولة استثارة المسلمين للدفاع عنهم.

كما أكد الشيخ الكردي أن رجال الدين بمحافظة عدن في السجون وقال ” كل من تكلم وخالف العدوان سجنوه “… مطالبا علماء المسلمين بالوقوف إلى جانب الشعب اليمني وحقن دمائهم كما قال عليه الصلاة والسلام ” لهدم الكعبة حجرا حجرا أهون عند الله من سفك دم أمرؤ مسلم “.

ارسال التعليق

You are replying to: .
1 + 2 =