۲۲ آذر ۱۳۹۸ |۱۶ ربیع‌الثانی ۱۴۴۱ | Dec 13, 2019
السيد صدر الدين القبانجي

وكالة الحوزة ـــ اكد حجة الاسلام والمسلمين السيد صدر الدين القبانجي ان الحل للازمة القائمة في العراق هو بتسليم الجميع لتوجيهات المرجع الديني آية الله السيستاني، ولسنا بحاجة لحل خارجي.

وكالة أنباء الحوزة ـــ اكد امام جمعة النجف الاشرف سماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد صدر الدين القبانجي ان الحل للازمة القائمة في العراق هو بتسليم الجميع لتوجيهات المرجع السيستاني، ولسنا بحاجة لحل خارجي.  وببن سماحته ان العنف والحرق للممتلكات العامة والخاصة تخريب وتدمير للبلاد ولا تُوجِد حلا.

جاء ذلك خلال خطبة صلاة الجمعة في النجف الاشرف.

السيد القبانجي اكد ان ازمة العراق  تشهد صراعا بين الحل الخارجي والحل الداخلي، مشيرا الى تصريحات السفير الامريكي الاخير التي اشار فيها بالقول (لدينا طبقة سياسية جديدة مستعدة لحكم العراق). معتبرا ذلك السير نحو المجهول.  مبينا سماحته ان الحل الداخلي هو الوحيد لحل الازمة وهو ان يتفق العراقيون  بالاصغاء والتسليم لتوجيهات المرجع السيستاني وقال:  نحن نعتقد ان العراق قادر ببركة المرجعية وببركة طاعة الشعب على حل مشاكله ولا يحتاج الى حل خارجي، داعيا الى حل داخلي يتمثل بتطبيق توجيهات المرجعية المتثل باصلاح الحكومة وحماية حقوق الشعب وسلمية التظاهرات وتجنب العنف وان تغيير النظام ليس له طريق سوى الاستفتاء.

وتابع: اذا اذعنا للمرجع السيستاني بلا شك تنحل المشكلة والعناد يزيد المشكلة .

فيما اعتبر سماحته ان العنف والحرق خراب وتدمير للبلاد وهذه الاساليب مرفوضة عالميا واضاف: يجب ان نعتقد جميعا بان العنف يؤدي الى عنف مقابل ولا احد يرتضى بذلك لان الجميع اولادنا.

وتابع : يجب ان نصغي لصوت المرجعية والشيعة يمتازون عن غيرهم بقيادة المرجعية.

وتسائل سماحته عن المصلحة من وراء احراق النجف وكربلاء، مؤكدا ان المطالب صحيحة لكن ليس عبر احراق المحافظات.  مرحبا في الوقت نفسه بقرار الحكومة القاضي باغلاق مجموعة من الفضائيات التي كانت تمارس اثارة الفتنة والتحريض.

وفي الشان العالمي اشار الى الازمة التي تواجه ترامب باتهامه بالفساد معتبرا ان امريكا تشهد هزة داخلية سياسية.

الخطبة الدينية:

اشار سماحته الى ذكرى ثورة التوابين التي قادها سليمان ابن صرد الخزاعي وناصره شيعة العراق لطلب الثأر والقصاص من قاتلي الامام الحسين(ع) مترحما عليهم مشيرا الى حراكهم وبطولتهم ومواجهتهم للنظام آنذاك.

واشار سماحته الى عالم البرزخ وشفاعة اهل البيت(ع) لشيعتهم يوم القيامة.

ارسال التعليق

You are replying to: .
5 + 1 =