۲۲ آبان ۱۳۹۸ |١٥ ربيع الأول ١٤٤١ | Nov 13, 2019
المرجع البشير النجفي

وكالة أنباء الحوزة ـــ أصدر المرجع الديني آية الله بشير النجفي بياناً بمناسبة ذكرى الأربعين الحسيني، مؤكدا على الاهتمام بها وإحيائها بناء على الروايات الواردة عن أهل البيت (ع).

وكالة أنباء الحوزة ـــ وفيما يلي النص الكامل لبيان سماحته:

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِِ
الحمد لله على هدايته لدينه وله الشكر على ما دعا اليه من سبيله والصلاة والسلام على اشرف المبعوثين محمد بن عبدالله وعلى آله الغر الميامين واللعنة على أعدائهم أجمعين إلى يوم الدين.
قال الله سبحانه: (وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ).
صَدَقَ اللّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
نعيش اليوم ذكرى زيارة الأربعين المعروفة عند شيعة أهل البيت (عليهم السلام) بأربعينية الحسين الشهيد (عليه السلام) سبط النبي الأعظم (صلى الله عليه وآله) الذي بنهضته الشريفة الهادفة تمكن من تقوية أسس الدين الحنيف التي أرسى قواعدها جده الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله)، وقد أمرنا بإحياء ذكرى استشهاده وبزيارته يوم الأربعين فندعو الناس في العالم وفي البلاد الإسلامية خصوصاً إلى الاهتمام بهذه الزيارة الشريفة، فقد ورد من المعصومين أئمة أهل البيت (عليهم السلام) إن هذه الزيارة من علائم المؤمن وكما ورد الأجر الكبير على كل خطوة يخطوها الزائر مشياً على الأقدام إلى قبره الشريف من أي منطقة في العالم وأكدت الروايات عن أهل البيت (عليهم السلام) على البذل والإنفاق خدمة لزوار الحسين (عليه السلام) الذين تحرسهم الملائكة في طريق ذهابهم إلى قبره الشريف وفي عودتهم إلى أوطانهم وليُعلم ـ كما يستفاد مما روي  عندناـ أن المتعاطف مع قضية السبط الشهيد (عليه السلام) بإحياء شعائره يفوز بشرف رؤية وجهه (عليه السلام) والجلوس بين يده قبل الدخول إِلى الجنة.
فعلينا جميعاً الاهتمام بهذه المسيرة الشريفة وشدّ الأحزمة وبذل الغالي والنفيس في سبيل إحيائها وهي من شعائر الله تعالى فهلمّوا حملة الدين الإسلامي إلى أحضانها؛ لتشهد الملائكة يوم القيامة بزيارتنا هذه، ونكسب بذلك رضى الله (عزّ وجلّ) ورضى رسول (صلى الله عليه وآله)، وشفاعته وشفاعة الحسين (عليه السلام)، ورعاية الإمام المنتظر (عجّل الله تعالى فرجه)، والسلام.

السابع من شهر صفر الخير لسنة 1441 هجرية

ارسال التعليق

You are replying to: .
8 + 2 =