۱ شهریور ۱۳۹۸ |٢١ ذو الحجة ١٤٤٠ | Aug 23, 2019
آية الله الأعرافي

وكالة الحوزة، شدد آية الله الأعرافي مدير الحوزات العلميّة في إيران خلال سفره إلى باكستان وزيارته لمؤسسة IPS البحثية على ضرورة بناء حضارة إسلامية حديثة.

أفاد مراسل وكالة أنباء الحوزة، أنّ آية الله الأعرافي مدير الحوزات العلميّة في إيران زار خلال سفره إلى باكستان مؤسسة IPS البحثية، وشدد على ضرورة بناء حضارة إسلامية حديثة، علماً أنّ مؤسس مؤسسة IPS هو البروفيسور خورشيد من الشخصيات المعروفة في باكستان والأوساط العلميّة.

ووفقاً لتقرير مراسل وكالة أنباء الحوزة أنّ آية الله الأعرافي ناقش خلال هذه الزيارة مع البروفيسور خالد رحمان رئيس مؤسسة IPS وعدد من باحثين واساتذة المؤسسة أهمية بناء حضارة إسلامية حديثة وضرورة تطور البلدان الإسلامية في جميع المجالات، وأشار إلى شروط تحقيق هذا الهدف المرجو، قائلاً: يجب على العالم الإسلامي فتح حدود العلم والمعرفة، وألا يتوقف في نقطة ما، ولابد أن يواكب العالم في المجالات العلميّة والمعرفية.

وتابع مدير الحوزات العلميّة في إيران، قائلاً: إنّ الشرط الثاني لبناء الحضارة الإسلامية الحديثة هي إعادة بناء البلدان الإسلامية على نحو جذري وفي جميع المجالات الاقتصادية، والثقافية، والسياسية، والعلميّة.

وصرّح آية الله الأعرافي أنّ الشرط الثالث لبناء الحضارة الإسلامية الحديثة هو أسلمة العلوم وخاصة العلوم الإنسانية، وأشار إلى بعض الرؤيات الموجودة في هذا الخصوص، منها: أولاً: الرؤية التي سعت إلى أسلمة أسس الفلسفية للعلوم بحيث تكون متناسبة مع النظريات الإسلامية. ثانياً: الرؤية التي عملت على استخراج اسئلة من القرآن الكريم والسنة الشريفة وطرحها على العلوم الإنسانية. ثالثاً: الرؤية التي عرضت الاسئلة الموجودة في العلوم الإنسانية على القرآن والسنة الشريفة. رابعاً: الرؤية التي عملت على ايجاد الأجوبة والحلول المناسبة من النظريات الإسلامية الأصيلة للأسئلة والمشاكل المطروحة في العالم وذلك لنيل الإنسان السعادة الدنيوية والأخروية.  

وأوضح مدير الحوزات العلميّة في إيران أنّ أسلمت العلوم في المجالات المختلفة منها: الفقه، والكلام، والأخلاق، والحديث، والتفسير منوط بالدراسة بين الفروع الموجودة في الإسلام والعلوم الإنسانية، والتي عملت عليه الحوزة العلمية بشكل سليم وموفق، قائلاً: يوجد في الحوزات العلميّة أكثر من 100 فرع وتخصص يطالع فيه الفروع بين العلوم الإنسانية والإسلام، وأسست العشرات من التخصصات في الفقه والتفسير وتخصصات أخرى لرقى وإزدهار العلوم الإنسانية الإسلامية وأيضا بناء الحضارة الإسلامية الحديثة.

وبجانبه رحب البروفيسور خالد رحمان بحضور مدير الحوزات العلميّة في إيران في مؤسسة IPS الباكستانية وأشاد بنشاطات الحوزة العلميّة وتأثيرها على البلدان الإسلامية وترويج الدين الحنيف وبيّن نشاطات المؤسسة، قائلاً: إنّ مؤسسة IPS تأسست في 1979 م، وتزامناً مع انتصار الثورة الإسلامية في إيران، وهي تعمل في ثلاث مجالات: الدراسات الاستراتيجية حول باكستان، والدراسات حول المذهب والمجتمع المعاصر وأيضا الدراسات الدوليّة، وهي تدارمن قبل المجلس العلمي الوطني وصدر لها 350 عنوان كتاب، ومجلات باللغات الإنجليزية والأردية.

ارسال التعليق

You are replying to: .
1 + 2 =