عرض الموقع الأصلي
کدخبر : 354727
تاریخ مخابره :    ١٤٣٩/٩/٢ - ١٢:٣٣
إمام جمعة مدینة جبشیت اللبنانیة :
یجب اقتلاع إسرائیل من الوجود کما قال الإمام الخمیني (قدس سره) / هذا العصر عصر زوال إسرائیل إن شاء الله
وكالة الحوزة - أشار الشیخ عبدالکریم عبید أن وحدة الکلمة فیما بین المجاهدین تؤدي إلی إنهیار الکیان الصهیوني بأسرع مما نتوقعه.

وکالة أنباء الحوزة – أشار إمام جمعة مدینة جبشیت اللبنانیة الشیخ عبدالکریم عبید خلال مقابلته مع مراسلنا في هامش معرض قم الثقافي في نبطية أن : وحدة الکلمة فیما بین المجاهدین تؤدي إلی إنهیار الکیان الصهیوني بأسرع مما نتوقعه و هذا لیس من الممکن إلا من خلال الاعتقاد بالولایة.

و أضاف الشیخ عبدالکریم عبید أن: ما قاله الإمام الخمیني (قدس سره) قدیما إن إسرائیل غدة سرطانیة و یجب اقتلاعها من الوجود فهذه الفکرة هي التي تبني الفکر المقاوم و الفکر اللبناني بکافة شرائحه.

و أکد إمام جمعة مدینة جبشیت بأن : الفکرة الأساسیة التي صرح من خلالها الإمام الخمیني (رحمه الله) في یومها و أنا أذکر عندما کنا طلاب العلم ، هي  «جیش العشرین میلیون لإزالة إسرائیل والکیان الصهیوني» طبعا في ذلک الزمان کانت فکرة خیالیة لکن الیوم بعد ما بلغ عدد المواطنین الإیرانیین ثمانین میلیونا أو أکثر و العراق و الیمن و سوریا و غیرهم هذا الأمر أصبح شیئا عادیا.

و صرح سماحته مؤکدا أن باعتقادي کلمة قائد الثورة الإسلامیة هي فقط و فقط تترکز علی العمل نحو وحدة المجاهدین والإعتماد علی وحدة القوة التي بدأت في ایران والآن عندنا المقاومة في لبنان وفي غیرها و کل هذا یأتي ضمن المسألة الرئیسية و هي التکاتف نحو إزالة إسرائیل من الوجود.

 و قال هذا العالم الدیني منوها إن الأساس عندنا إزالة إسرائیل والآن أصبح متیسرا لأن فکرة الإزالة أصبحت جاهزة بعد إنتصار المقاومة و حسب دراستي للقضیة إذا استمرت إسرائیل في عدوانها علی الجمهوریة الإسلامیة و بدأت المناوشات فيما بینهما،  فإننا نقترب من بدء زوال إسرائیل کما قال قدیما مؤسس الثورة الإسلامیة.

وتابع إمام جمعة جبشیت مصرحا: أنا أتصور أن هذا العصر هو عصر زوال إسرائیل في حال اتحد المسلمون و المجاهدون تحت لواء الولایة لکي ننتصر إن شاء الله.

العناوين