Sunday, December 16, 2018
رمز: 355960     تاریخ النشر: Sunday, November 11, 2018-11:01 PM     التصنيف: المراجع والعلما
الإمام الخامنئي لدى لقائه أعضاء مؤتمر تكريم شهداء محافظة قزوين:
ستغادر ميول اللجوء إلى الشرق والغرب مع تفشّي روحية الجهاد والشهادة
وكالة الحوزة - التقى أعضاء مؤتمر تكريم شهداء محافظة قزوين بالإمام الخامنئي وكان مما جاء في كلمة قائد الثورة الإسلامية حديث سماحته حول أهمية تكريم الشهداء والآثار التي تستتبع هذا التكريم من إيقاظ للضمائر وتنبيه للقلوب ودحر ميول اللجوء للغرب والشرق والكفر والإلحاد.

وكالة أنباء الحوزة - التقى يوم الإثنين ٢٠١٨/١١/٥ أعضاء مؤتمر تكريم شهداء محافظة قزوين بالإمام الخامنئي وكان مما جاء في كلمة قائد الثورة الإسلامية حديث سماحته حول أهمية تكريم الشهداء والآثار التي تستتبع هذا التكريم من إيقاظ للضمائر وتنبيه للقلوب ودحر ميول اللجوء للغرب والشرق والكفر والإلحاد.

وخلال اللقاء وصف الإمام الخامنئي الشهداء بأنّهم السبب في ازدهار الحياة المعنوية داخل البلاد والحفاظ على السير باتجاه المبادئ وتابع سماحته قائلاً: يُسخّر الشهيد خلال فترة حياته جسده وروحه لخدمة الإسلام ويخدم المجتمع الإسلامي بعد استشهاده بخلقه للأجواء المعنوية.

واعتبر قائد الثورة الإسلامية أن صوت الشهداء مصبوغٌ بالصبغة الإلهية وأوضح سماحتع قائلاً: تكريم هؤلاء الشهداء يُبلّغ مسامع الجميع هذا الصوت الموقظ والمُنبّه ويقلب القلوب، وبناء على هذا متى ما تفشّت روحيّة الجهاد والشهادة، فسوف تغادر ميول اللجوء إلى الشرق والغرب والكفر والإلحاد.

وانتقد الإمام الخامنئي أولئك الذين يعملون على محو ذكرى الشهداء من الأذهان أو خدش عظمة العمل العظيم الذي قام به الشهداء وتابع سماحته قائلاً: رغم مرور ٣٠ عاماً على انتهاء مرحلة الدفاع المقدّس إلا أنّه لن تُنسى ذكرى الشهداء فقط بل ستحيا في المجتمع أكثر فأكثر يوماً بعد يوم لأنّ الشهداء أسوة وقدوة.

وشدّد قائد الثورة الإسلامية على ضرورة الانتفاع لأقصى الحدود من ذكرى الشهداء والقيام بأعمال فنيّة ودقيقة تتناول سيرتهم وقال سماحته:أحياناً يبالغ البعض عند الحديث حول الشهداء بينما تخلّى هؤلاء الشهداء عن روحهم وآمالهم في سبيل الله وإنّ عملهم مهمّ وعظيم وكبير لدرجة تجعل المبالغة غير ضرورية.

 

تلفرام
اكتب تعليقاً
الإسم :
البريد الإلكتروني:
نص التعليق:
إرسال
اظهار التعليقات