Wednesday, October 17, 2018
رمز: 355120     تاریخ النشر: Sunday, July 15, 2018-1:44 PM     التصنيف: حوارات
العضو القيادي في الحركة الاسلامية في نيجيريا في حوار خاص مع "الحوزة":
الحكومة النيجيرية تتمنی أن يموت الشيخ إبراهيم زكزاكي تدريجيا في السجن/النظام السعودي يمّول الجريمة ضد الحركة الاسلامية
وكالة الحوزة ـ «عبدالله دانلادي» من قادة الحركة الاسلامية في نيجيريا: الحكومة النيجيرية تتمنى أن یموت الشیخ زكزاكي تدریجیا لاخلاء ساحتها من الجريمة التي أرتكبت بحقه، لذا حبسوه ومنعوه من مقابلة الطبیب.

وكالة أنباء الحوزة - قال «عبدالله دانلادي» من قادة الحركة الاسلامية في نيجريا خلال مقابلة مع مراسلنا: الحكومة النيجيرية هي حكومة الطاغوت وحتی القضاة ما زالوا یمیلون الی الحكومة خوفا من أن يصیبهم الضرر من قبل الحكومة أو یطردوا من العمل، لذا المحاكمة لیس بعادلة وليس لدینا سوى التوكل علی الله حتی ینجینا وینجي الشیخ من هذه الحكومة الظالمة، وهناك تظاهرات في باكستان والهند والكشمیر وایران ولبنان وأمریكا ولندن وافغانستان وأماكن أخرى دعما للحركة الاسلامية في نيجيريا ونرجو أن نوفق لتقديم الشكر لهذا الدعم الاسلامي، أما الحكومة الاسلامیة في ایران فما زالت تحاول قدر المستطاع أن تقدم المساعدة لاطلاق سراح الشیخ زكزاكي كما نقدم الشكر بشكل خاص لمراجعنا العظام الذین ما زالوا يتابعون هذا الموضوع.

وفیما یلي نص المقابلة:

الحوزة: رجاء اشرح لنا آخر الأوضاع التي يمرّ فيها سماحة الشیخ زكزاكي وزوجته في السجن؟

كما تعرفون أن الشیخ عندما تعرض للهجوم أصیب بجروح كثيرة، وهو ما يزال يحمل الرصاص في بطنه وفقد عينه الیسری كما تعرضت عينه الأخرى إلى أصابة تستوجب الرعاية الطبية لكن الحكومة ما زالت تحبسه وتمنعه من مقابلة الطبیب أما بالنسبة الی زوجته فقد أصیبت بطلق ناري في بطنها وهي حتی الآن تحمل الرصاص في بطنها، فيما أكد الأطباء أن الرصاصة التي أصابت ظهرها جعلتها في وضع خطير، وربما تصاب بالشلل لو لم يتم اتخاذ اجراء طبي، هذا علاوة على الأذى الذي أصابها جراء مقتل ثلاثة من أولادها بين يديها.

 

الحوزة: برأیكم هل استشهاد الشیخ في سجون حكومة نیجيریا محتمل وهل لدی السلطات الحكومية مؤامرة لقتل الشیخ بشكل تدریجي؟

الحكومة النيجيرية تتمنى أن یموت الشیخ زكزاكي تدریجیا لاخلاء ساحتها من الجريمة التي أرتكبت بحقه، لذا حبسوه ومنعوه من مقابلة الطبیب.

 

الحوزة: كیف تقیم مسار محاكمة الشیخ من قبل القضاء النیجيری؟ هل القضاء منحاز أو محاید؟

كما تعلمون أن الحكومة النيجيرية هي حكومة الطاغوت وحتی القضاة ما زالوا یمیلون الی الحكومة خوفا من أن يصیبهم الضرر من قبل الحكومة أو یطردوا من العمل، لذا المحاكمة لیس بعادلة وليس لدینا سوى التوكل علی الله حتی ینجینا وینجي الشیخ من هذه الحكومة الظالمة، وحتى بعض القضاة المهنيين عندما أصدروا حكما باطلاق سراح الشيخ رفضت الحكومة أن تستجيب لحكم القضاء.

 

الحوزة: ما هي أسباب عدم اطلاق سراح الشیخ زكزاكي من السجن رغم قرار المحكمة باطلاق سراحه؟

اعترف ولي العهد السعودي «محمد بن سلمان» بأن السعودية هي من طلبت من الحكومة النیجيرية بأن تهاجم الشیخ بغية قتله؛ لأنه كان زعیما للشیعة وكان عالما تقیا ورعا وما زال للشيخ مكانة في قلوب عامة الناس الأمر الذي يحببهم الى اعتناق التشيع. كلنا يعمل أن الحكومة السعودیة هي من تمول هذه الجریمة بمعية أمریكا واسرائیل، وان الحكومة النيجيرية تتبع الغرب وليس لها رأي مستقل وتتلقى الأوامر من الخارج، لذا هي بانتظار القرار باطلاق سراح الشيخ أو قتله.

 

الحوزة: ما هي برنامج وخطط اعضاء الحركة الاسلامیة في نیجيریا لاطلاق سراح الشیخ زكزاكي؟

ما زلنا نقوم بالاحتجاج والتجمعات الاعلامية بحضور الصحافیین ونتظاهر ونكتب ورغم أن الحكومة ظالمة ما زالنا نذهب الی المحكمة حتی یصبح واضحا للعالم أن الحكومة هي التي ظلمت وما زالت تظلم الحركة الاسلامیة في نیجيریا.

 

الحوزة: كیف تقیم اهتمام العالم الاسلامي خاصة ایران بمظلومیة الشعب النیجيري والحركة الاسلامیة في نیجيریا؟

الحمد لله الاخوة المسلمون في العالم حاولوا دعمنا بقدر طاقتهم. هناك تظاهرات في باكستان والهند والكشمیر وایران ولبنان وأمریكا ولندن وافغانستان وأماكن أخرى دعما للحركة الاسلامية في نيجيريا ونرجو أن نوفق لتقديم الشكر لهذا الدعم الاسلامي، أما الحكومة الاسلامیة في ایران فما زالت تحاول قدر المستطاع أن تقدم المساعدة لاطلاق سراح الشیخ زكزاكي كما نقدم الشكر بشكل خاص لمراجعنا العظام الذین ما زالوا يتابعون هذا الموضوع.

 

تلفرام
اكتب تعليقاً
الإسم :
البريد الإلكتروني:
نص التعليق:
إرسال
اظهار التعليقات