Friday, June 22, 2018
رمز: 354933     تاریخ النشر: Friday, June 8, 2018-7:25 PM     التصنيف: حوارات
ممثل حركة حماس في لبنان في حوار خاص مع "الحوزة":
لا بد من وحدة كل دول العالم الاسلامي في يوم القدس العالمي للتأكيد على مركزية قضية القدس/الجمهورية الاسلامية في ايران هي الداعم الوحيد للشعب الفلسطيني
وكالة الحوزة ـ «علي بركة» ممثل حركة حماس في لبنان: نحن نوكد على ضرورة احياء هذا اليوم العالمي وضرورة وقوف كل دول العالم الاسلامي خلف قضية القدس في ظل التدخل الصهيوني من أجل تفريق الامة الاسلامية والقضاء على قضية فلسطين.

وكالة انباء الحوزة- قال «علي بركة» ممثل حركة حماس في لبنان خلال مقابلة مع مراسلنا: لا بد أن تتوحد كل دول العالم الاسلامي في هذا اليوم للتأكيد بأن القدس هي القضية المركزية خصوصا بعد قرار الرئيس الأمريكي باعتبار القدس عاصمة للكيان الغاصب ونقل السفارة الامريكية إلى القدس.

وفيما يلي نص المقابلة:

الحوزة: ما هو تأثير مسيرة يوم القدس العالمي في ممارسة الضغط على الصهاينة؟

طبعا يوم القدس العالمي هو تأكيد بأن قضية القدس هي قضية الامة المركزية وهذا اليوم يجدد كل سنة تأييد العالم الاسلامي للقضية المقدسة وهذا العام له أهمية خاصة؛ لأن يوم القدس العالمي يقترن مع الذكرى الخامسة والخمسين لاحتلال المسجد الأقصى المبارك الذي حصل عام سبع وستين، وكذا مع المسيرات في قطاع غزة حيث أعلنت القيادة الفلسطينية اقامة مسيرات مليونية في يوم القدس العالمي بقطاع غزة فلذلك لا بد أن تتوحد كل دول العالم الاسلامي في هذا اليوم للتأكيد بأن القدس هي القضية المركزية خصوصا بعد قرار الرئيس الأمريكي باعتبار القدس عاصمة للكيان الغاصب ونقل السفارة الامريكية إلى القدس. لذلك نحن نوكد ضرورة احياء هذا اليوم العالمي وضرورة وقوف كل العالم الاسلامي خلف قضية القدس في ظل التدخل الصهيوني من أجل تفريق الامة الاسلامية والقضاء على القضية الفلسطينية.

 

الحوزة: ما هو رأيكم بالدعم الذي قدمته ايران للقضية الفلسطينية خلال العقود الماضية؟

طبعا الثورة الاسلامية في ايران منذ انتصارها بقيادة الامام الخميني (ره) أعلنت أن اليوم ايران وغدا فلسطين وأعلنت يوم القدس العالمي وكذلك الثورة الاسلامية في ايران أغلقت السفارة الصهيونية في طهران وحولتها لسفارة فلسطين ولذلك فإن الاهتمام ايراني بالقضية الفلسطينية هو منذ انتصار الثورة على الشاه الظالم وهذا مسار متواصل والامام الخميني أعلن مواقف مشرفة لدعم قضية القدس والامام السيد القائد الخامنئي يحتذي بالإمام الخميني في دعم القضية الفلسطينية ودعم المقاومة والانتفاضة في فلسطين، ولذلك نحن نعتبر بأن ايران اليوم تطبق ما تؤمن به؛ لأن فلسطين هي قضيتها وهي تدعم بالفعل وليس فقط بالكلام وهذا مسار مهم جدا حيث إن الجمهورية الاسلامية هي الداعم الوحيد للشعب الفلسطيني وللقضية الفلسطينية وللمقاومة الفلسطينية.

 

الحوزة: هل يمكن العمل على توحيد فصائل المقاومة لتشكيل جيش تحرير فلسطين؟

نحن نومن أن القدس سوف تتحرر وأن المسلمين سوف يحررون القدس ولا بد أن يكون تحالف اسلامي وأن يكون جيش القدس متحالف مع المقاومة ومتكون من الدول العربية والاسلامية لأن الله سبحانه وتعالى وعدنا بتحرير القدس ودخول المسجد الأقصى المبارك. نحن نومن أن الله سبحانه وتعالى سينصر هذه الامة الاسلامية، طبعا من شروط النصر أن تكون هناك وحدة بين فصائل المقاومة وبين القوة الحية في هذه الامة الذين يؤمنون بقضية القدس.

 

الحوزة: ما هو تأثير مسيرات العودة طوال الاسابيع الماضية في احباط مؤامرات الصهاينة ضد القدس؟

طبعا مسيرات العودة مستمرة منذ يوم الارض ثلاثين آذار الماضي وستستمر بعد يوم القدس العالمي. هذه المسيرات فضحت الكيان الصهيوني أمام الرأي العالمي وأثبتت أن الكيان الصهيوني هو كيان ارهابي عنصري مجرم يقتل الأطفال والنساء والمسعفين والصحفيين والمدنيين العزل ويرتكب المجازر في يوم نقل السفارة الأمريكية الى القدس، وهذه المسيرات توكد بأن الشعب الفلسطيني أولا متمسك بحقه وبأرضه والقدس عاصمة فلسطين ويرفض صفقة القرن الأمريكية ويرفض قرارات الرئيس الامريكي كما تؤكد هذه المسيرات بأن عدو الأمة هو الاحتلال الصهيوني وأن البوصلة هي باتجاه فلسطين والقدس دائما والشعب الفلسطيني لن يتخلى عن القدس وعن المقاومة وسلاح المقاومة وهذا الشعب يواصل طريق الجهاد والمقاومة حتى تحرير القدس وكل فلسطين ان شاء الله.

 

الحوزة: هل علماء الاسلامية والحوزات الاسلامية ملتزمون بواجبهم تجاه القضية الفلسطينية؟

نحن نأمل أن يلتزم الجميع يعني الحوزات العلمية والمعاهد العلمية والأزهر الشريف في مواجهة الاحتلال الصهيوني والمؤامرات الأمريكية على الامة؛ لأن الامة بحاجة إلى وحدة الموقف واليوم لدينا قضية جامعة هي قضية القدس وفلسطين. نحن نناشد كل علماء المسلمين أن يقفوا إلى جانب القضية الفلسطينية ويدعموا قضية القدس والمقاومة في فلسطين لأن تحرير قدس لن يتحقق الا بالمقاومة ولن يكون هناك تحرير بالمفاوضات مع الاحتلال ولا بالحوار ولا بالمؤتمرات الامريكية. نحن نوكد بأن السبيل الوحيد لتحرير القدس هو سبيل الجهاد والمقاومة وليس أي سبيل آخر.

 

الحوزة: ما هي أسباب هرولة بعض الأنظمة العربية لتطبيع العلاقات مع الصهاينة؟

للأسف بعض الأنظمة العربية تطبع مع الاحتلال الصهيوني من أجل كسب الرضا الأمريكي لأنها تريد أن تحافظ على عروشها وتريد تبديل الصراع مع العدو الصهيوني إلى تشكيل تحالف مع أمريكا لمواجهة المقاومة والجمهورية الاسلامية في ايران. نحن نوكد أنه لا عدو لهذه الامة الا الاحتلال الاسرائيلي ومن خلفه الولايات المتحدة الأمريكية.

 

تلفرام
اكتب تعليقاً
الإسم :
البريد الإلكتروني:
نص التعليق:
إرسال
اظهار التعليقات