Sunday, December 16, 2018
رمز: 353472     تاریخ النشر: Sunday, April 15, 2018-6:29 PM     التصنيف: تقارير
رئيس المجلس السياسي لـ"حزب الله":
أعداؤنا يدخلون الإنتخابات للتآمر على المقاومة وإضعافها
وكالة الحوزة_ لفت رئيس المجلس السياسي لـ"حزب الله" السيد ​ابراهيم أمين السيد​، خلال رعايته احتفال التكريم السنوي لـ۱۳۲ فتاة بلغن سن التكليف الشرعي، الّذي أقامته ثانوية المهدي في ​بعلبك​، إلى أنّ المشهد الّذي رأيناه اليوم في احتفال التكليف نموذج طهر وعفاف وصفاء، ونحن نعتبر أنّ الحقّ والدين جميل بحدّ ذاته، ونفتخر فيه ونظهره.

وكالة أنباء الحوزة_ لفت رئيس المجلس السياسي لـ"حزب الله" السيد ​ابراهيم أمين السيد​، خلال رعايته احتفال التكريم السنوي لـ132 فتاة بلغن سن التكليف الشرعي، الّذي أقامته ثانوية المهدي في ​بعلبك​، إلى أنّ "المشهد الّذي رأيناه اليوم في احتفال التكليف نموذج طهر وعفاف وصفاء، ونحن نعتبر أنّ الحقّ والدين جميل بحدّ ذاته، ونفتخر فيه ونظهره، وهذا المشهد هو من مشاهد الإنتصارات الّتي تُضاف إلى الإنتصارات السياسية والعسكرية والأمنية والإجتماعية، ونشكر الله بأنّ وفقنا في الإنتصارات المعنوية والأخلاقية، وشبابنا في المقاومة أثبتوا أنّهم نموذج الأخلاق والصفاء، والكلّ معني بأن يكونوا جزءاً من صراع الأخلاق في هذا العالم".

وأشار السيد إلى أنّ "هناك من يقول البقاء للأقوى ولكن بالنسبة إلينا نعتبر أن البقاء للأطهر، والمسؤولية الدينية قائمة على الكتاب وعلى الرسول وأهل البيت والناس، والإنسان المكلّف يبدأ رحلته في الحياة على قاعدة أنّه مسؤول أمام الله وعلى أساس طاعة العزة الإلهية، والخروج من ذلّ طاعة البشر"، منوّهاً إلى "أنّنا وصلنا إلى زمن لا يمكن أن يسقط المقاومة ومشروعها أي تهديد أو أي حرب أو اعتداء، وهذه من بركات الطاعة والعشق والولاية لمحمد وآل بيته الأطهار".

وتطرق إلى الإستحقاق الإنتخابي، مركّزاً على أنّ "​الانتخابات النيابية 2018​ بالنسبة لنا هي جزء من معركتنا، والموضوع عندنا أكبر من أن يأتي هذا النائب أو ذاك وأكبر من الأسماء والأشخاص"، مشدّداً على أنّ "المعركة تعني بأنّ أعداءنا يدخلون الإنتخابات من أجل التآمر على المقاومة وإضعافها، لذا ​الإنتخابات النيابية​ بالنسبة إلينا هي تأكيد على حقّ المقاومة وحمايتها وبقائها وانتصارها، والتصويت هو لانتصار المقاومة وليس لهذا الشخص أو ذاك، ولا فرق بين المعركة في مواجهة ​الإرهاب​ التكفيري في ​جرود عرسال​ أو حلب أو ​القلمون​ أو ​البوكمال​ أو دمشق أو ​الرقة​ ومعركة الانتخابات، بل لعلها أصعب".

وأوضح السيد أنّ "في مواجهة الأعداء الإرهابيين والصهاينة، لا يستطيع الجميع حمل السلاح ليحاربوا في المواقع وساحات الجهاد، ولكن الجميع يوم الإنتخاب قادر على التوجّه إلى أقلام الإقتراع. قد يعجز البعض عن قدرة حمل الصواريخ والعتاد والقذائف لمواجهة الأعداء ومقاومة الإحتلال والعدوان، ولكن الجميع قادر على حمل ورقة الإنتخاب والإقتراع في السادس من أيار لنقول للمقاومين والمجاهدين والشهداء والجرحى والأسرى، للذين كانوا على الجبهات وفي الجرود يصلون الليل بالنهار ويتحملون البرد القارس والثلوج شتاء والحر صيفا في مواقع القتال، ويبقون طوال أشهر هناك على الجبهات دون رؤية عائلاتهم والاطمئنان على أولادهم، ليحموا بلدنا وأهلنا ومجتمعنا من مشروع الأعداء".

تلفرام
اكتب تعليقاً
الإسم :
البريد الإلكتروني:
نص التعليق:
إرسال
اظهار التعليقات