Monday, December 10, 2018
رمز: 353259     تاریخ النشر: Friday, March 16, 2018-5:56 PM     التصنيف: المدارس والمراكز الدينية

امام جمعة النجف الاشرف يؤكد ان قطرة دم من شهدائنا لا تساويها كل الملاعب التي تهدى للعراق
وكالة الحوزة_ قال امام جمعة النجف الاشرف السيد صدر الدين القبانجي في خطبة الجمعة السياسية التي القيت اليوم في النجف الاشرف: ان العراق اليوم بحاجة الى الصداقة العربية وليس الى الملاعب العربية، جاء ذلك تعقيبا على ما جاء في ان قطر تهدي ثلاثة ملاعب رياضية للعراق.

وكالة أنباء الحوزة_ قال امام جمعة النجف الاشرف السيد صدر الدين القبانجي في خطبة الجمعة السياسية التي القيت اليوم في النجف الاشرف: ان العراق اليوم بحاجة الى الصداقة العربية وليس الى الملاعب العربية، جاء ذلك تعقيبا على ما جاء في ان قطر تهدي ثلاثة ملاعب رياضية للعراق.

وقال سماحته بعد قبول هذه الهدية نؤكد ان  العراق بحاجة الى الصداقة العربية وليس الى الملاعب العربية وان قطرة دم من شهدائنا لا تساويها كل الملاعب التي تهدى للعراق بعد ان تسلل الارهاب عبر دول عربية دعمته واسست له.

وفي سياق آخر قال سماحته متساءلا : هل تنوي امريكا احتلال العراق مرة ثانية؟ جاء هذا التساؤل بناء على ما ورد من ان امريكا تعزم على بناء اضخم قاعدة عسكرية لها في الموصل. 

هذا في الوقت الذي صوت مجلس النواب العراقي على ضرورة جدولة انسحاب القوات الامريكية.

وفي ختام حديثه عن الشان العراقي قال: ان موقف رئيس الجمهورية العراقية في الاعتراض على الموازنة لعام 2018 التي صوت عليها مجلس النواب غير مبرر والموازنة يجب ان تمضي في مجال التنفيذ خصوصا وان الحكومة العراقية قامت بفك الحصار عن مطارات اربيل والسليمانية والاعلان عن انفراج الازمة مع كردستان وموافقة كردستان على الشروط العراقية.

اما في الشان الاقليمي قال سماحته بشأن التهديدات السعودية لايران باستخدام القنبلة النووية ان هذا التهديد هل  سيضع المنطقة في ازمة جديدة؟ ام انه تهديد شكلي لا قيمة له؟ وهل نسيت السعودية الخطر الاسرائيلي بعد ان مدت مع اسرائيل جسور الصداقة ومتى تحولت ايران الى تهديد للامة الاسلامية والعربية.

الخطبة الدينية:

أكد إمام جمعة النجف الاشرف ان شهيد المحراب هو الرجل الذي أسس الى منهج الفقاهة والشهادة حيث ذكرى الاول من رجب شهادة شهيد المحراب آية الله السيد محمد باقر الحكيم  وان هذا الرجل الذي قارع اعتى نظام في هذا العصر وهو النظام الطاغوتي الصدامي قد نجح في اسقاطه بعد خمس وعشرين عاما من الصبر والمقامة.

وفي سياق المناسبات الدينية قال سماحته ونحن نستقبل شهر رجب المرجب لا بد ان نذكر فضائل هذا الشهر من خلال الادعية الواردة في حقه كما تصادف بداية هذا الشهر ولادة الامام الباقر عليه السلام، فيما تقترن شهادة الإمام الهادي عليه السلام في الثالث منه وهنا بودي ان اشير الى دور الموالين من ابناء هذا الشعب ودور المواكب الحسينية في احياء ذكرى شهادة الامام الهادي عليه السلام في سامراء وتجديد العهد مع الامامين العسكريين من خلال المواكب التي تفد الى سامراء.

تلفرام
اكتب تعليقاً
الإسم :
البريد الإلكتروني:
نص التعليق:
إرسال
اظهار التعليقات