Saturday, September 22, 2018
رمز: 353091     تاریخ النشر: Friday, February 23, 2018-5:15 PM     التصنيف: تقارير

القوات الخليفية تضع المزيد من الحواجز الإسمنتية في حدود بلدة الدراز المحاصرة منذ يونيو ٢٠١٦
وكالة الحوزة_ كثفت القوات الخليفية في البحرين من فرض الحصار العسكري على بلدة الدراز، شمال البلاد، وشوهدت مركبات عسكرية وهي تضع المزيد من الحواجز الإسمنتية على حدود البلدة التي تعاني من الحصار المتعدد الأشكال منذ شهر يونيو ٢٠١٦م.

وكالة أنباء الحوزة_ كثفت القوات الخليفية في البحرين من فرض الحصار العسكري على بلدة الدراز، شمال البلاد، وشوهدت مركبات عسكرية وهي تضع المزيد من الحواجز الإسمنتية على حدود البلدة التي تعاني من الحصار المتعدد الأشكال منذ شهر يونيو ٢٠١٦م.

ورغم الإدانات الحقوقية والدولية، إلا أن القوات وسعت على مدى الأشهر الماضية من الحصار المفروض على البلدة، بغرض الانتقام من أهاليها بسبب موقفهم الثابت في مواصلة الثورة ضد آل خليفة، والدفاع عن آية الله الشيخ عيسى قاسم الذي لا زال يخضع للحصار أيضا في منزله منذ شهر مايو ٢٠١٧م بعد تنفيذ القوات الخليفية هجوما داميا أمام باب منزله في البلدة.

إلى ذلك، دعت حركة شباب الدراز إلى التظاهر تنديدا باستمرار الحصار على البلدة وعلى منزل الشيخ قاسم، ورفضا لجريمة مقتل عدد من الشبان في عرض البحرين، واحتجاجا على أحكام الإعدام التي صدرت ضد عدد من أبناء البلدة، وكذلك ضد الأحكام التي أصدرتها محاكم خليفية الأربعاء ٢١ فبراير بحق ثلاثة أخوات من البلدة، وقضت بسجنهن ٣ سنوات بتهمة إيواء مطلوبين سياسيين.

وحثت الحركة على المشاركة الواسعة في التظاهرة التي تنطلق من حي الديرة تحت شعار "آل خليفة ما تحكمنا"، وأهابت بإعلان حالة الغضب وإظهار النصرة المناسبة للشبان وللنساء الذين يعانون في السجون الخليفية.

تلفرام
اكتب تعليقاً
الإسم :
البريد الإلكتروني:
نص التعليق:
إرسال
اظهار التعليقات