Saturday, September 22, 2018
رمز: 353085     تاریخ النشر: Thursday, February 22, 2018-6:00 PM     التصنيف: تقارير

يوسف الغواب يطالب الأزهر والإعلام بالتصدي للسلفيين ومنعهم من الظهور الإعلامي
وكالة الحوزة_ قال الدكتور يوسف الغواب المدير الإقليمي لمؤسسة وجه الحقيقة في مصر، إنه لا بد من منع السلفيين من الظهور الإعلامي لأنهم يبثون أفكارا مسمومة تحرض على الفتنة الطائفية والعنف والارهاب.

وكالة أنباء الحوزة_ قال الدكتور يوسف الغواب المدير الإقليمي لمؤسسة وجه الحقيقة في مصر، إنه لا بد من منع السلفيين من الظهور الإعلامي لأنهم يبثون أفكارا مسمومة تحرض على الفتنة الطائفية والعنف والارهاب.

واضاف انه لا يجب السماح لأحد بالظهور على وسائل الإعلام والتحدث في الدين إلا من خلال رجال دين من قبل الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف.

وأوضح الغواب أن هناك منابر غير رسمية للفتوى زوايا ومساجد في القرى والنجوع تحث على الطائفية والمذهبية وتكرس للعنف وعدم قبول الآخر ويساهم في ذلك بعض الفضائيات.

وشدد الغواب ، على ضرورة التصدي لتلك المنابر غير الرسمية، ولهؤلاء الذين لا يمثلون الاسلام الصحيح الذي يدعو للتعايش السلمي عكس ما يروجون له من افكار تكفيرية مطالبا وزارة الأوقاف بتنفيذ ذلك.

إننا نتبع رسول واحد ورسالة واحدة

قال الغواب: رسالة للإنسانية أتمنى ان تعمم ونراها في جميع مساجد المسلمين لإننا نتبع رسول واحد ورسالة واحدة ان الانسان اغلى شيء في عالم الطبیعة وھو خلیفة الله واعظم ایة الھیة كما یقول العرفاء وكل شيء یجب ان یصب في خدمته بما في ذلك الدین الذي جاء لخدمة الانسان ومساعدته في سلوك طریق الكمال المعنوي والاخلاقي.

وأضاف: نحن بحاجة اكیدة الى أنسنة الدین والاسلام لا اسلمة الانسان والمجتمع ,نحن بحاجة الى ترویض الدین والنصوص الدینیة لتكون متلائمة مع الانسان والمجتمع المعاصر.

*شيخ من الأزهر يؤم أخوة له في العراق ووزملائه ممن زاروا العراق مؤخراً.

دکتر یوسف الغواب: توضيح هام بخصوص رسالتنا السابقة للإنسانية

أکد الغواب أنّ رسالتنا ليست للأزهر ولا الأوقاف ولا لأي مؤسسة دينية بأي مكان في العالم ولم تكون رسالتنا موجهة من احد لانها نابعة من ضميرنا الإنساني اما بخصوص الأزهر والأوقاف فلديهم من العلماء المعتدلين والوسطيين من ينشر السماحة والوسطية بالعالم كله ولكن رسالتنا كانت للمواطن في كافة دول العالم ليرى توحدنا في مسجد أمير المؤمنين عليه السلام لا للمؤسسات الحكومية وهذه القرارات لن تمنع المشايخ والعلماء من زيارة العراق وسيرى الجميع ذللك خلال الأيام القادمة.

وأشار: اما موضوع العقوبات والايقافات بحق من جاءوا إلى العراق لم تصدر إلا بحق شيخ واحد لم يحصل على اجازه للسفر قبل قدومه إلى العراق والعقوبه إدارية في دائرة عمله وهذا إجراء طبيعي في اي دائرة عمل في العالم.

وأضاف الغواب: نرجو عدم استخدام أخطاء عادية في بث اسفين الفتنة والفرقة بين الشعوب من أجل مصالح شخصية.

تلفرام
اكتب تعليقاً
الإسم :
البريد الإلكتروني:
نص التعليق:
إرسال
اظهار التعليقات