Thursday, April 27, 2017
رمز: 348747     تاریخ النشر: Saturday, March 18, 2017-5:52 PM     التصنيف: المدارس والمراكز الدينية
نائب بعثة الأمم المتحدة في العراق؛
العتبات المقدسة لها دور في تقريب البشر بمختلف طوائفهم /رسالة المرجع السيستاني الانسانية تتطابق مع رسالة الأمم المتحدة
وكالة الحوزة_ أعرب نائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية في العراق جورجي بوستن عن سعادته بزيارة مرقد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام مجددا ، معتبرا أن المرقد الطاهر وجميع مقدسات الأديان لها دور كبير في تقريب البشر لأن رسالتها واحدة تملي على المؤمنين الالتزام بها.

وكالة أنباء الحوزة_ أعرب نائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية في العراق جورجي بوستن عن سعادته بزيارة مرقد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام مجددا ، معتبرا أن المرقد الطاهر وجميع مقدسات الأديان لها دور كبير في تقريب البشر لأن رسالتها واحدة تملي على المؤمنين الالتزام بها، مؤكدا بأن رسالة توحيد الصفوف التي يدعو لها المرجع السيد علي السيستاني تتطابق مع رسالة الأمم المتحدة الداعية الى الوحدة والسلام في العراق.

وقال بوستن بعد زيارته للمرقد الطاهر والاطلاع على المعالم التاريخية والأثرية والعمرانية في أرجاء الصحن الحيدري الشريف ومعالم التوسعة الحاصلة في صحن فاطمة (عليها السلام):" نحن نرى أن كل المقدسات لها دور في تقريب البشر لان رسالتها واحدة ، ولأن كل الأديان تملي على المؤمنين الالتزام بأخلاق السلام والعالم اليوم بأمس الحاجة الى الامن والسلام وتلك المراقد المقدسة لها دور في إشاعة روح المحبة والطمأنينة والايمان لكل الأطياف والأديان".

وأضاف" نحن نريد أن يعتمد كل المحبين للسلام والاستقرار على تلك الرسالة التي تمثلها المقدسات وهي رسالة العودة الى القيم الإنسانية التي تمليها كل الأديان والتي نأمل أن تكون مسموعة في المجتمع المعاصر".

وأعرب السيد بوستن عن إعجابه الشديد بما رآه من معالم الاعمار والانجاز الحاصل في مشروع التوسعة الغربية - صحن فاطمة عليها السلام بالخصوص التصاميم الهندسية العمرانية الإسلامية التي تحيط بجزء الزيارة والعبادة .

وحول رؤية المرجع سماحة السيد علي السيستاني في الدعوة للوحدة بين الطوائف في العراق، قال بوستن " ندرك ان السيد السيستاني له دور مهم في توحيد الصفوف في البلاد ونحن نشكر له هذا الجهد العظيم الذي يقوم به لانه يتطابق مع رسالتنا الأممية بحيث نريد أن نرى الوئام والاستقرار والسلام يعود الى ربوع العراق".

وأضاف" السيد السيستاني ينادي الى هذه الأهداف بما يقول من توصيات بحيث انه يشجب كل مظاهر الطائفية والإقصاء والتهميش ويدعو الى المصالحة ونحن نشكر هذه التوصيات ونرجو ان تطبق بالقدر الذي يضمن للعراق الوصول للغايات المنشودة والاستقرار والسلام والأمن الاجتماعي".

تلفرام
اكتب تعليقاً
الإسم :
البريد الإلكتروني:
نص التعليق:
إرسال
اظهار التعليقات