Tuesday, March 28, 2017
رمز: 348738     تاریخ النشر: Friday, March 17, 2017-6:28 PM     التصنيف: تقارير
السيد القبانجي خلال خطبة صلاة الجمعة في النجف الاشرف:
المساعدات السعودية لا تساوي قطرة دم شهيد، ونأمل تغيير سياساتها تجاه العراق
وكالة الحوزة - اكد امام جمعة النجف الاشرف ان العراق صدره رحب لكن بعز وانه لن يساوم احدا على كرامته وإرادته، مؤكدا أن المساعدات السعودية للنازحين لا تساوي قطرة دم شهيد.

وكالة أنباء الحوزة - اكد امام جمعة النجف الاشرف سماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد صدر الدين القبانجي ان العراق صدره رحب لكن بعز وانه لن يساوم احدا على كرامته وإرادته، مؤكدا أن المساعدات السعودية للنازحين لا تساوي قطرة دم شهيد.

سماحته ثمن عمليات تحرير العديد من القرى والاحياء في الموصل من دنس عصابات داعش الارهابية مشيرا إلى أن عملية تحرير الموصل حققت تحرير 85 % من الموصل والتقدم لتحرير الاحياء المتبقية جار على قدم وساق. مشيرا الى تحرير قرية الشيخ محمد، وتحرير محطة القطار، وتحرير حي النفط وتحرير ناحية بادوش بالكامل.

فيما اشار الى ان داعش بدأت حسب الاخبار بنقل عاصمتها الى دير الزور .

فيما ابتهل الى الله بالدعاء للمقاتلين بأن يسدد الله رميتهم ويتقبل شهدائهم.

وحول العلاقات العراقية السعودية عبر سماحته عن أمله بأن تحمل المساعدات التي ارسلتها السعودية للنازحين تعبيرا عن تغيير السياسة السعودية تجاه العراق، مؤكدا في الوقت نفسه ان كل هذه المساعدات لاتساوي قطرة دم شهيد ولادمعة يتيم ولا أنة ارملة ولا صرخة ام ثكلى. 

واضاف: اذا كانت السعودية تريد إعادة النظر بعلاقاتها مع العراق فان الباب مفتوح والعراق قوي ومستقر ويفرض نفسه على العالم العربي بقوة.

وقال: صدر العراق رحب لكن بعز  ونحن لا نساوم احدا على كرامتنا وارادتنا.

 فيما عد زيارة الامين العام للجامعة العربية الى بغداد بأنها دلالة  على استعادة العراق لدوره العربي واستقراره السياسي.

من جانب آخر وحول تفجير الزوار العراقيين في سوريا على يد عصابات داعش الارهابية امام مرآى العالم مؤكدا أن الشهادة فخر لنا وهنيئا للشهداء الذين خصهم الله بالشهادة قرب السيدة زينب(ع) ونحن نفخر بهم.

من جهة ثانية استذكر سماحته  ذكرى قصف حلبجة بالكيمياوي من قبل نظام صدام المجرم في 16/3/1988 والتي راح ضحيته أكثر من خمسة آلاف ضحية مؤكدا أن هذه العملية ابادة وحشية وقد انتقم الله لهؤلاء وللمقابر الجماعية واطاح بنظام صدام واضاف: اليوم نعيش في عصر الحرية ببركة دماء الشهداء مدينا الصمت العالمي حينما قصفت حلبجة بالكيمياوي.

 

تلفرام
اكتب تعليقاً
الإسم :
البريد الإلكتروني:
نص التعليق:
إرسال
اظهار التعليقات