Friday, October 20, 2017
رمز: 348020     تاریخ النشر: Tuesday, January 10, 2017-11:15 AM     التصنيف: المراجع والعلما
آية الله الأراكي:
الفقهاء حصون الإسلام وحماة عقائد الناس ودينهم
وكالة الحوزة، جاء في روايات الأئمة (ع) أن العلماء والفقهاء مرابطون في الثغر الذي يلي ابليس وعفاريته، يمنعونهم عن الخروج على ضعفاء شيعتنا.

أفاد مراسل وكالة أنباء الحوزة، أنّ آية الله محسن الأراكي الأستاذ في الحوزة العلميّة في مدينة قم بإيران قال خلال ندوة علمية تحت عنوان: "حضور كريمة أهل البيت (ع) في إيران وتأسيس العاصمة الثقافية للشيعة" التي أقيمت في مركز الدراسات والرد على الشبهات:  إنّ مدينة قم تضم جدثاً شريفاً من سلالة الرسول الأعظم(ع) لم تكن من دون حكمة.
وأوضح الأمين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية أنه توجد في روايات أهل البيت (ع) كلما أزداد ظلم الظالمين على المؤمنين فعليكم بمدينتي الكوفة وقم، قائلاً: توجد روايات كثيرة حول فضل مدينة قم، وهي تدلّ على جلالة هذه المدينة وأهلها، ورعاية الأئمة (عليهم السلام) لهم، وعنايتهم بهم، ممّا جعل من هذه المدينة حصناً منيعاً للتشيع، وقلعة محكمة تدافع عن حريم مذهب آل محمد (صلّى الله عليه وآله) عبر القرون في صلابة من الولاء لأهل البيت (عليهم السلام)، ورسوخ في الاعتقاد.
وتابع آية الله الأراكي، قائلاً: يجب أن نشكر الله تعالى على نعمة العيش في جوار كريمة أهل البيت (ع)، مشيراً إلى أنّ مسؤولية العلماء والفقهاء هي صون عقائد ودين الناس وترويج ونشر المعارف الإسلامية وتعاليم أهل البيت (ع) وقد جاء في مضمون روايات أهل البيت (ع) حول العلماء والفقهاء أنهم مرابطون في الثغر الذي يلي ابليس وعفاريته، يمنعونهم عن الخروج على ضعفاء شيعتنا.

 

تلفرام
اكتب تعليقاً
الإسم :
البريد الإلكتروني:
نص التعليق:
إرسال
اظهار التعليقات